صحيفة لندنية:رئيس المحكمة الجنائية تلقت رشاوى لإتهام البشير

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 6:06 صباحًا
صحيفة لندنية:رئيس المحكمة الجنائية تلقت رشاوى لإتهام البشير

تواجه رئيس المحكمة الجنائية الدولية (ICC) دعوات للاستقالة بعد أن تبين أنها قد تلقت رشاو مالية تبلغ ملايين الدولارات لتوجيه الاتهام إلى الرئيس السوداني “عمر البشير”.

الرئيس السوداني عمر البشير
الرئيس السوداني عمر البشير

وأكدت معلومات تحصلت عليها صحيفة ” The London Evening Post” ؛مساء أمس “الاثنين” تلقي رئيس المحكمة الجنائية الدولية الأرجنتينية المولد القاضية “سيلفيا أليخاندرو فرنانديز دي غورميندي” أموالا بين 2004 و 2015؛ في حسابات مصرفية خاصة بها في عدة بنوك في جزر “فيرجن”، والبنك الكاريبي الأولى في جزر البهاما ؛ومجموعة “بناي إسرائيل” ،وتبلغ تلك الأموال حوالي “17” مليون دولار أمريكي.يزعم استخدامها لرشوة شهود لتوجيه الاتهام الى الرئيس السوداني.
ويزعم أن الأموال قد تم توجيهها،بحسب الصحيفة اللندنية،لحسابات القاضية من قبل شركات ومؤسسات منها “بارتينغ القابضة المحدودة، شركة المحيط الأطلسي، سفر التكوين الدولية القابضة “.

الصحيفة أكدت أن تلك الأموال قد قدمت للقاضية ؛ في الوقت الذي كان فيه قرار تجريم “البشير” قيد الدراسة،وكانت المحكمة الجنائية الدولية تبحث عن أدلة لإتهامه.وهي مقدمة من قبل جماعات في دارفور، بما فيها “حركة تحرير السودان”، التي كانت سابقا “جبهة تحرير دارفور” التي أسسها “عبد الواحد محمد نور” وغيره في 2002. واستخدمت لجمع أدلة وهمية وإحضار شهود زور للادلاء بشهادتهم ضد البشير.
وطالب دكتور “ديفيد ماتسانغا” رئيس المنتدى الأفريقي القاضية “دي غورميندي” الاستقالة من منصبها. وقال :”أن لائحة الاتهام ضد الرئيس البشير يبدو أنها وضعت لإفساد كبار مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية”.

وقال ماتسانغا :” سبق أن قدمنا أدلة تظهر تورط المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية السابق “لويس اوكامبو” في قضية “البشير” . وأضاف “لدينا ملف كبير من الأدلة؛تسجيلات فيديو وصوتي، فضلا عن بيانات مصرفية في حسابات أوكامبو وغيرها من الجهات التي عملت معه لشراء شهود “.

يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية وجهت في 2008 الاتهام للبشير بارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب في إقليم دارفور بغرب السودان.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.