الشاب عمر عطور يثير ضجة واسعة على السوشيال ميديا بتقليد الفنانات

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 يونيو 2017 - 2:09 مساءً
الشاب عمر عطور يثير ضجة واسعة على السوشيال ميديا بتقليد الفنانات

أشعل شاب سوداني ضجة واسعة على شبكات التواصل الإجتماعي، عمر محمد عيسى والذي إشتهر بلقب “عمر عطور” ينشر فيديوهات وبحسب مشاهدة ريم منصور محررة المنوعات، يقلد عمر عطور الفنانات العربيات مثل شيرين عبد الوهاب وديانا حداد والسودانيات مثل جواهر وستونة، ويتحدث بطريقة أثارت الضجة.
وكتب الكاتب السوداني الشهير حمور زيادة مقالاً مفصلاً عن عمر عطور.
جاء نصه كما يلي مع حذف بعض العبارات المشينة التي نقلها حمور من تعليقات رواد السوشيال.
(كنت اتابع فيدوهات الشاب عمر عطور، وأضحك وابتهج جداً بما يقدم. لديه ثقة في النفس وأداء مبهج حتى لو بغير ما قصد. فالشاب يظن نفسه مطرباً ويحاول تقليد الفنانات العربيات “المبدعات المتآلقات “.
ولسبب لا أفهمه تعرض لحملة تنمر ومضايقات وشتم وسب لأن ما يقدمه لم يعجب بعض الناس ولأن شكله لم يبد مريحاً لهم!
كان هذا مبرراً كافياً للبعض ليسبوه ويغلظوا له القول ويضايقوه بشكل عجيب.
هذه بعض التعليقات على فيدوهاته :
” انصحك تبطل البتعمل في قايل صوتك حلوو منو لي كذب عليك يعني والله سخيف بس عاجبك الناس تتمسخر فيك كده جلطه انت ”
” ياريت م تجيب سيرة الشعب السوداني ع لسانك .. لأننا متبريين منك عديييل م تخرب لينا سمعتنا اذا عايز تتعولق اتعولق بعيد مننا بالله ”
” حسبي الله ونعم الوكيل على السوادن والاشكال الزيك الله يشلك الله ياخدك من الدنيا دي ولو حيديك عمر تعيش مشلول لا بتتكلم ولا بتشوف ”
ان المرء ليحزن لافتقار كثير من الناس للتهذيب والسلوك اللائق في معاملة الاخرين واستسهال سبهم ومضايقتهم بهذا الشكل!
اضطر الشاب في النهاية ان يكتب اعتذارا ً للناس إن كان ما ينشره على صفحته قد ضايقهم وأعلن انه مسامح لكل شخص آذاه!
حسناً، ماذا استقاد المتنمرون؟
لماذا كل هذه الكراهية للاخر؟
عام 2012 حاولت فتاة مراهقة في كندا الانتحار ونشرت فيديو على فيس بوك تشرح فيه سبب انتحارها. تم انقاذ أماندا تود من الموت. لكنها حين رجعت الى حسابها على الفيس بوك وجدت تعليقات قاسية جدا تهينها وتسخر من محاولتها الانتحار. تسبب ذلك في حالة اكتئاب شديدة لها قبل أن تنتحر شنقاً. أماندا كان عمرها 15 عاماً عندما ماتت بسبب تعليقات سيئة على الفيس بوك.
لقد قلت اعلاه ان عمر عطور تعرض لحملة مضايقات ” لأن ما يقدمه لم يعجب بعض الناس ولأن شكله لم يبد مريحاً لهم “. الحقيقة اني مخطئ. عمر عطور تعرض للمضايقات من أشخاص لأنهم يستطيعون مضايقته. فقط لأنهم يقدرون. لا لأي سبب اخر.
هم فقط وجدوا أمامهم كيبورد واتصال بالانترنت ومكان للتعليق. لقد ضايقوه لأنهم يقدرون.
اعتذاري الشخصي لك يا عمر محمد عيسى صديقنا في الفيس .. فإنه عالم قاس).

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات