السودان يودع شاعر الحب حسين بازرعة

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 يونيو 2017 - 5:39 مساءً
السودان يودع شاعر الحب حسين بازرعة

غيب الموت الثلاثاء 13 يونيو 2017 الشاعر الغنائي السوداني حسين بازرعة عن 83 عاماً، بعد حياة مملوءة بالعطاء والابداع في مجال الشعر والغناء. ويعتبر حسين بازرعة من أبرز شعراء الأغنية السودانية في العصر الحديث، واحد مشكلي وجدان الشعب السوداني بثنائيته الرائعه مع صديق عمره الفنان المبدع الراحل عثمان حسين،بحسب مصادر اعلام محلية.
وتغنى له مشاهيرالفانيين السودانيين، وكتب أجمل الأغاني لمشاهير الغناء في السودان، وعلى رأسهم الفنان الراحل عثمان حسين، الذي تغنى له بأغنيات عدة منها: الوكر المهجور، أنا والنجم والمساء، بعد الصبر، ذكرتني، لا وحبك، من أجل حبي، شجن، قصتنا، عاهدتني، أرضنا الطيبة، وأجمل أيامي.
واسمه بالكامل هو حسين بن محمد سعيد بازرعة. والاسم بازرعة اسم عائلي أصله من حضرموت، ولد بازرعة في عام 1934 بمدينة سنكات في ولاية البحر الأحمر، بشرق السودان،وعاش بها طفولته ونهل من تعليم مدرستها الاولية، ثم انتقل الي مدينة بورتسودان لدراسة المرحلة المتوسطة والتي حظيت بها مدرسة بورتسودان الاهلية، ثم انتقل الي مدرسة وادي سيدنا بام درمان لدراسة المرحلة الثانوية والتي كانت بداية البزوغ لنجم جديد في عالم الشعر الغنائي بالسودان.
هاجر إلى السعودية في عام 1968 وعمل موظفاً في جدة، وارتبط بعلاقات قوية مع الشاعر السعودي الراحل الأمير عبدالله الفيصل.
وذكر موقع وكالة أنباء الشعر أن القضايا العربية شكلت أحد المحاور الأساسية للراحل حيث كتب اشعاراً تدعو إلى الوحدة العربية ومساندة المقاومة الفلسطينية ومن تلك الأشعار قصيدة ألفها بمناسبة الذكرى الأربعين لإنتفاضة الأراضي المحتلة بعنوان «عرس الأربعين» والتي كتبها في يوليو 1978.
ألف شاعر «الحب والجمال» حسين بازرعة عدداً كبيراً من القصائد المتنوعة المواضيع من الغزل وحب الوطن والغربة إلى جانب قصائد في التاريخ والرحلات ونُشر له ديوانا شعر «البراعم» و«سقط المتاع».

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.