جعفر يدفع بمبررات عدم تحمله مسؤولية تجميد الكرة السودانية

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 يوليو 2017 - 9:05 صباحًا
جعفر يدفع بمبررات عدم تحمله مسؤولية تجميد الكرة السودانية

أكَّد الدكتور معتصم جعفر رئيس اتحاد الكرة السوداني المعترف به من الفيفا، أنَّه لا يتحمل مسؤولية تجميد النشاط الكروي في البلاد.

كان الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” قرَّر مساء الخميس تجميد النشاط الكروي في السودان، على خلفية التدخل الحكومي في شؤون اللعبة.

وجاء قرار الفيفا بناءً على قرار وزارة العدل السودانية، بإخلاء مقر الاتحاد السوداني بالقوة، وتسليمه لجبهة عبد الرحمن سر الختم، المُعيَّن من قبل الحكومة لرئاسة الاتحاد، على حساب معتصم جعفر.

وقال جعفر في تصريحات تليفزيونية: “تسلمنا خطاب الفيفا بتجميد نشاط الكرة السودانية خارجيًا”، مضيفًا: “سعينا لتجنب هذا القرار، وحذرنا منه منذ أبريل/نيسان الماضي”.

وأضاف “قدمنا الكثير من التنازلات حتى لا نصل لهذا اليوم، وقبلنا مبادرة الوفاق التي أطلقتها اللجنة التي تم تشكليها بواسطة النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء، رغبة في إزالة الاحتقان الذين كان واضحًا على الساحة وقتها”.

وأضاف “في سبيل عدم تجميد الكرة السودانية، قدَّمت كل التنازلات وقبلت العودة لرئاسة الاتحاد دون مجلسي، وقبلت أن تكون هناك لجنة مشتركة للإدارة، وكذلك بلجنة المرجعيات، وقبلت المشاركة بالمناصفة في كل لجان الاتحاد التي تدير نشاط الاتحاد، وكذلك ألَّا تغادر المجموعة المنافسة مقر الاتحاد، وقبلت عودتي كرئيس للاتحاد اسمًا فقط من أجل مخاطبة الاتحاد الدولي بعودتي”.

وواصل “مجموعة 30 أبريل سعت دائمًا لتشويش الوضع، وقالوا بأننا نخاطب الفيفا بمعلومات مضللة، وغير صحيحة، وسنحت لهم الفرصة للاجتماع بوفد الفيفا، وقدموا لهم كل المعلومات التي يرون أنها صحيحة وطرحت عليهم خارطة طريق، ورفضوا التوقيع عليها”.

وأكد “الآن من يتحمل قرار التجميد واضح للعيان، والشارع الرياضي يعرف أنهم السبب فيما وصلنا إليه”.

وإستطرد: “يعلم الناطق الرسمي باسم 30 أبريل المرونة التي قدمتها في سبيل تجنب التجميد، وحتى في اجتماع وزير الرياضة قبل يومين، الذي قال إنه توصل لخارطة طريق لحل الأزمة، ذكرت مجموعته أن هناك اختلافًا في نقطتين، الأولى عودة مجلس إدارتنا للمقر، والثانية في كيفية تكوين لجنة المرجعيات، ووافقنا عليها، لكنهم رفضوا مقررات مجلس الوزير، وكنا كلما نصل لاتفاق كانت تلك المجموعة تتذرع بأنها تريد أن تتشاور”.

وحول الموقف الحالي بين مجموعته ومجموعة 30 أبريل والدولة، قال جعفر: “نحن نستبعد الدولة تمامًا. أرجو أن نتعاون في إطار مشكلة رياضية حدثت بين رياضيين في إبعاد شبح التجميد. كانوا يعتقدون أن التوقيف لن يحدث، وأن خطاباتنا للفيفا مفبركة. الآن يجب أن يتحملوا مسؤوليتهم”.

وعن المدى الذي يتوقعه لانفراج الأزمة، قال: “نحن لم نسعد بالتجميد ولم نرحب به وكل ما ذكرته من تنازلات كان في سبيل ألا يحدث ذلك. إذا ما ظهرت أي فرصة للخروج من التجميد، فسيكون ذلك من المصلحة العامة ومن مصلحة الرياضة. الأمر ليس مرتبطًا بمشاركات أنديتنا ومنتخباتنا خارجيًا، بل مرتبط بالقاعدة وبطولات الأندية بدرجاتها الثلاث بالسودان وبطولات الدوري الممتاز، والدوري العام، وعلى مستوى اتحاداتنا المحلية”.

وختم: “قدمت حتى آخر لحظة الرجاءات للفيفا بعدم تجميد السودان يوم 30 حزيران/يونيو الماضي، بداعي أن تلك الفترة صادفت عطلة عيد الفطر، لحين الوصول لاتفاق مع مجموعة 30 أبريل”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.