• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .




25-10-2016 06:40 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
خالد بابكر محمد حمد النيل
المسرف العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-03-2009
رقم العضوية : 1886
المشاركات : 16090
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 45
 offline 
look/images/icons/i1.gif مدينة سنجه حااضرة ولاية سنار
وقد برز العديد من ابنا ء سنجة في عدة مجالات منهم الاستاذ احمد خير في مجال القانون والمستشار الدكتور عماد بشير ادم في مجال القانون ولة عدة مؤلفات وقصائد شعرية عن مدينة سنجة والاستاذ حسن نجيلة استاذ ومربي الاجيال والكاتب بصحيفة الحضارة السودانية سنة 1929 وبعدها صحيفة المؤتمر وصوت السودان وصحيفة الراي العام ولة عدة مؤلفات منها ذكرياتي في البادية وملامح من المجتمع السوداني وذكرياتي في دار العروبة وقد اطلق اسمة علي العديد من الفصول الدراسية.
الاستاذ /والكاتب والروائي امين محمد زين الذي عاصر كل من الروائيين احسان عبد القدوس ونجيب محفوظ في مصرولة عدة مؤلفات منها روايتة الشهيرة لقاء عند الغروب سنة 1964 وقد تم طباعتها من دار خليل طعمة في بيروت ووزعت منها 98 الف نسخة في ثماني طبعات من 1964 الي 1978 ولة عدة كتب منها ذكريات وخواطر ثم روايتة القصيرة سلوا دموعي سنة 1968
الاستاذ والكاتب والروائي عبد اللة رجب
والدكتور شريف التهامي وزير اتحادي وزير الطاقة والتعدين
والاستاذ محمد النجومي مندوب الكويت لدي منظمة النفط اوابك والدكتور عمر يوسف بريدو سفير للسودان في عدة دول والدكتورة عواطف علي الفضلي قنصل للسودان في عدة دول
والاستاذ ابراهيم مطر قنصل للسودان في عدة دول
والاستاذ دفع الحاج علي اليماني مندوب الامم المتحدة في السودان وكذلك الاستاذ والمربي بابكر عبد الغني مدير ادارة تعليم المرحلة الثانوية والدكتور اسامة عبد الكريم الذي تقلد عدة مناصب في حكومة الانقاذ والدكتور شرف الدين هجو المهدي الذي تقلد عدة مناصب في حكومة الانقاذ ومجموعة كبيرة منهم في قوات الشعب المسلحة الفريق أ بشري بريدو مدير عام الامداد العسكري بالقوات المسلحة بالسودان ومدير عام مكتب الاستخبارات السودانية والفريق الصفي حسن الزين مدير مكتب وزير الدفاع ومحاضر بكلية القادة والاركان واللواء حمد اللة عيسي عامر والعميد عثمان عيسي عامر والعميد عثمان حمد والعميد عبد القادر ابو كلام والعميد عصام عبادي العميد طارق عبد الكريم والعميد مجدي سيد البحرية بورتسودان والمقدم جعفر محمد ابكر مدير مكتب نائب ادارة القوات البرية بالقيادة العامة وكذلك مجموعة منهم في الشرطة الفريق أ عادل عاجب نائب مدير عام قوات الشرطة والفريق شرطة مالك امين نابري واللواء صلاح نورالدائم واللواء عادل خوجلي والعميد عثمان علي الفضلي والعميد صلاح احمد الزين
اما في المجال الرياضي فقد احرزت مدرسة سنجة الثانوية المركز الثالث علي مستوي السودان في كرة القدم في الدورة المدرسية الاولي سنة 1972 بقيادة الابطال عبد الصمد يوسف وفتحي الجزولي وختم الجزولي وبقية الكوكبة الفريدة
فريق النهضة سنجة بطل الدوري السوداني وممثل السودان في المحافل الدولية وقد احرز المركز الاول في دوري السودان للكرة الطائرة اربعة مرات وفي المركز الثاني ثلاث مرات وقد حظي برعاية كوكبة من ابناء سنجة الغيورين علي مدينتهم في مجال التدريب والاشراف والتشجيع بقيادة المدرب عبد الكريم اري والمشجع ايوب امام وهاشم ودالمسكين
كما برز في المجال الرياضي الحكم الدولي وديد الفاتح نابري والحكم الدولي هيثم النور الذين ادارا مجموعة من المباريات الدولية
كما برز من اللاعبين النيل حسن فضل الذي لعب في نيل مدني في مجدة ومنتخب السودان وكذلك جمال كامل الذي لعب في فريق الهلال السوداني وكذلك اللاعب خميس مؤمن الذي لعب في هلال بورتسودان و اللاعب متوكل قرموط الذي لعب في فريق المريخ العاصمي واللاعب سليمان الحامدي الذي لعب في فريق الموردة العاصمي واللاعب نصرالدين قوتة الذي لعب في فريق الزهرة العاصمي في مجدة واللاعب شوار بيتر الذي لعب في مريخ بورتسودان واللاعب ابراهيم سنجة الذي لعب في هلال كادوقلي والان لاعب فريق ودهاشم
وسنجة بها العديد من الفرق الرياضية التي تاسست مطلع القرن التاسع عشر ومنها فريق الاتحاد والنيل والشبيبة والهلال حتي لحقت بها بقية الفرق الرياضية علي مختلف الدرجات
وفي مجال التعليم تاسست اول مدرسة اولية بمدينةسنجة سنة 1904 المدرسة الغربية الاولية
احرزت مدرسة سنجة الثانوية بنات المركز الاول علي مستوي السودان باشراف الاستاذ عثمان الصادق والاستاذ النور والاستاذة زهرة الفضلي والاستاذة سعاد عبدالقادر والاستاذة سعاد نور الدين وبقية الكوكبة من المعلمين الاكفاء سنة. 1986وقد شرف المدرسة ان احضر رئيس الجمهورية انذاك السيد الصادق المهدي ابنتة للدراسة فيها
وفي مجال الصحة يرن اسم الشريف عزالدين وحملات رش الجمكسين واحمد ناصر وعريبي
ولا بد لنا من وقفة اعتزاز الي مولانا محمود ادم التوم العركي مأذون سنجة وكاتب عقود النكاح لاكثر خمسين عاما
وقد سميت مدينة سنجة باسم سنجة عبداللة تخليدا لذكري الثائر عبداللة ود الحسن كما ذكر سابقا وهي مدينة تاريخية موجودة منذ فترة طويلة قبل ميلادة
وقد ازدهرت الساحة الفنية بالمبدعين ابتداءا من الفنان احمد مهاجر (برنقو) والثنائي عجبة وهجو (حقيبة) والفنان رحمة الله يوسف (عود) والفنان صلاح مهدي (عود) والفنان الطيب مؤمن (عود) والفنان عبدالله مؤمن (حقيبة) والفنان بدري وهبة (حقيبة) والفنان عبد الرحيم يوسف (حقيبة) والفنان حسن يسن (حقيبة) والفنان عمر يوسف (حقيبة) والفنان الفاضل كدراوية (حقيبة) والفنان الزين عبدالعال قشة (حقيبة)والفنان المبدع جلال حسن الزين والكوكبة الاخيرة من المبدعين الذين تغنوا الي مدينة سنجة وهم الفنان حسين سوداني والفنان ناصر عدلان والفنان بهدور والفنان اسعد فقاد والفنان حسام ودكنانة
ولابد لنا من وقفة تامل في اعمال مؤسس الفن التشكيلي في سنجة الفنان محمد شيال
وكذلك الفنان التشكيلي احمد خلال الذي مثل مدينة سنجة في عدد من المعارض الولائية ومعرض الخرطوم الدولي حيث انة احرز الميدالية الذهبية ثلاثة مرات في الدورة المدرسية في القضارف ودنقلا والجزيرة ومثل بمعرضة الخارجية السودانية بالصين
ولنا وقفة مع الاستاذ ومربي الاجيال عبد المنعم برعي النصري الشاعر الذي كتب اغنية الليل انقسم والرق قسم عشانك يا غالي بنحي الليالي التي تغني بها الفنان برنقو والاستاذ والمخرج والشاعر عتيق بشير الهماك وغنيتة الشهيرة من وداع يوم الزيارة شبابنا ضاع التي تغني بها الفنان برنقو والاستاذ والشاعر احمد عجيبان الذي كتب اغنيتة الشهيرة بتحدي بجمال زولي وبتهادي بكمال قولي
وكان سوق سنجة زاخر بتجارة الاوفياء المخلصين لمدينتهم ومنهم علي سبيل المثال وليس الحصر علي النعيم مهيد و ودنمر وسجارة البرنجي والسجلي ونابري واولاد ابودرق وحماد عمر حماد واليماني وكامل قسم السيد واولاد الشيخ والديربي ومحمد حمزة وابوشرة هجا والسماني الامير وابوسميرة واحمد امير وجاه الرسول الامير وعبد الرحمن جيلاني ومحمد بيلو وابراهيم سعيد والشكري والكرم الغياض ايام كانوا يتناولون وجبة الغداء في مجموعات بالسوق والروح التكافلية ولاننسي سوق الذهب وال عبدالحي
وكان سوق سنجة زاخر بالمطاعم الخالدة في الذاكرة ومنهم بابكر حاج عثمان (طرزان) والنور ابو سبح وعلي جدة واحمدو وابراهيم كشك وعثمان جاه الله والامين جاه الله وحسن بليل واحمد شتت وحسن المرضي وجريوات وعوض عبد الجليل وسليم ادريس
ومن القهاوي المشهورة قهوة عبدالله ود الكباشي ومحمد عثمان وبشير بنسو وقهوة حامد تميسيح وقهوة محمود تامة وقهوة ود البلة
والترزية منهم الفنان والمعلم شيخ بري وحاج سري ومحمود موكو والنور هجانة ومحمد جاد كريم وعمر حلبي ومحمد احمد عريبي وحسن عبدالرحيم
والنجاريين عثمان العوض وعبد الرحمن العوض وعبد النبي عجب وعبد المنعم ابو الخالة وبرعي محمد زين ومحمد جبارة
الجزارين ومنهم حمد وابنة الصادق وفضل العوض وبدري مصطفي وال الشاعر وفرح البطحاني وحسين العرش واولاد سليمان الجاك وسيد
لنا وقفة في موقف التاكسي عبدالجبار وسقد ورحمة وبشير ادم واسماعيل فارس ومحمود ميخ والطاهر مكواري وهاشم السكي وسليمان الجراري والطيب ابو لصيق وذكريات هروب الشريف حسين الهندي معة الي اثيوبيا ابان حكم الرئيس نميري
وزريبة البهائم يرن اسم كرار حسب الله وابنائة وامين شبندر وحسن البطحاني
ومن المكتبات الشهيرة مكتبة مولانا عبد الكريم ونابري وامين محمد زين وذكريات جريدة الصحافة والايام
ولا ننسي سوق ابوزعبل القديم مسكين سبيل والدبلي و عبدالرحمن عبد الجليل والجلود والهادي بسيوني وبلال والمراكيب وتصليح الكدارات كلودو وابوسالمة
والضلالات والوجبات البلدية الشهية
ولاننسي دلالة قسم الله الحسن والبليلة في وسط سوق سنجة كرامة وتضرعا لله لنزول المطر
وسوق الخضار السنوسي محمد ود الجالي واحمد الحاج (ابو جنوك) وبراني وموسي ابكر لادان وفلنقتي وابراهيم كتل وسوق السمك ورمضان كودة وال ياولي
ولا ننسي عمنا محمود الزين عندما يصدح صوتة بالاذان في الجامع الكبير مناديا للصلاة وابكر لقيمات عندما ينادي للسحور يا صائم رمضان بالنوبة علي حمارة الابيض
ولاننسي ال امام عمر وابنائة وال اربد في المنطقة والميكانيكا وعبيد صديق واحمد محمد نور واسطي ابراهيم السنجك وعبدالله موسي (همة)
وكذلك كبار المزارعين كمال جار النبي وعثمان العوض وسليمان بنسو وهجو وسلمان عطية الله وعثمان عبدالقادر وبابكر راشد
ومن ظرفاء مدينة سنجة عبد الله ود النجل والدنقور. وكباكا. وحندور وود الشيخ وقولتة الشهيرة ابوك ضراعك والدخري سبعة ونص قندلا ويسن عيشة ونص
ولاننسي ام احمد فريفيرة التي حاولت ردم النيل الازرق جوار المدرسة الغربية سابقا بعد غرق ابنها ولذلك سمي المشرع باسم مشرع فريفيرا
وتمتاز مدينة سنجة بترابطها الاجتماعي وصدرها المفتوح لاستقبال اي ضيف مما حبب للبعض الاستقرار بها
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل
وقد كتب عنها العديد من ابنائها بداية من الاستاذ والكاتب والروائي احمد سالم خيرالله مدير مدرسة 14 ومؤلف كتاب بقرة اليتامي وكذلك كتب عنها الاستاذ محمد ادم سنة 1997 اثناء فترة تواجدة في نادي النيل الرياضي الثقافي الا ان محاولاتهما لم تري النور وكذلك كتب منهم علي سبيل المثال لا الحصر صديق محمد احمد ود الفلاتي وطارق العرش
وهذا موجز بسيط عن مدينة سنجة
واسال الله ان يرحم ويغفر لكل راجلها الذين ورد اسمائهم وهم قد انتقلوا الي الدار الاخرة يارب ارحمهم واغفر لهم وادخلهم فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء وحسن اؤلئك رفيقا.
والمعذرة لكل من رجالاتها المبرزين اذا لم اتطرق الي ذكر اسمائهم والله من وراء القصد
وشكرا?

حيدر الفضلي
مدينة سنجة
3/10/2016





الساعة الآن 11:54 صباحا