• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .




02-08-2019 09:51 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
رضا البطاوى
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-10-2017
رقم العضوية : 14969
المشاركات : 404
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 13
 offline 
look/images/icons/i1.gif نقد كتاب قضايا المرأة والفكر والسياسة لنوال السعداوى
التعليم والجنس والجسد :
زعمت نوال أن الطب لا تدرس فيه الشهوة الجنسية من خلال الأعضاء فى قولها:
"لم نتعلم فى كلية الطب شيئا عن الختان لم تكن أعضاء المرأة الجنسية ضمن المقرر فقط الأعضاء التناسلية والمجارى البولية أما تلك الأعضاء التى تتعلق باللذة الجنسية أو الرذيلة فهى غير موجودة فى كتب الطب الإنجليزية أو العربية "ص38
ورغم تحدثها عن دراسة الأعضاء التناسلية وهى الجزء الأهم فى الجنس فإنها تنفى نفيا تاما تلك الدراسة ونجد من المقررات الدراسية فى المدارس والكليات الجهاز التناسلى وهو درس لم يكن يدرس فى مدارسنا خوفا وحتى عندما كان يدرس كان حصص تدريسه مجرد تهريج وضحك خاصة عندما يكون معلم المادة أنثى فكان ناظر المدرسة يجمع بعض المعلمين الرجال فى الحصة للسيطرة على الطلاب خاصة أثناء التدريس حتى لا يخرج لفظ خارج من هنا أو هناك
وتذكر نوال لنا أن المجتمع قد يعرف الحق ولا ينفذه فالختان ليس فرضا حسب رأى الفقهاء ومع هذا كان كل أهل الريف والحضر فى الماضى فى مصر يصنعونه وهو ما قصته عن ختانها وقول أبيها عن الختان فى الفقرة التالية:
"قال ابى إن الله هو الخالق الكامل جميع أعماله كاملة خلق أجسادنا على أحسن تقويم وجاءت الداية بالموس فى ليلة مظلمة وأنا فى السادسة من العمر قطعت عضوا من جسدى قالت أنه أمر الله لم أستطع أن أسأل الله كيف يأمر بقطع عضو خلقه فى أجسادنا سألت أبى فقال أن عملية الختان سنة عن رسول الله وليست فرضا لأنها لم ترد فى كتاب الله ولم أعرف الفرق بين السنة والفرض"ص38
الله عند نوال :
الله عند نوال ليس موجود منفصل عن خلقه فهو ليس وجود معروف وإنما عندها مفهوم أى معنى مرة هو العدل فى قولها:
"لأن الله هو العدل عرفوه بالعقل.......إلا أن هذا العدل ينتهك أمامنا كل يوم ؟ص219
وهو كلام يدل على جهلها فهى لم تفكر يوما فى وجود الله رغم أنها طرحت ما قالت عنه أنه سؤال الأطفال وفى الأصل هو سؤال الملاحدة أو الشكاكين أو ن يريدون الوصول للحقيقة الله فى فقرتها ينتهك أى يظلم وتعو فتعتبر الله معنى هو ضمير الإنسان فى قولها :
"فى القرن21 يسير الناس نساء ورجالا نحو إدراك أكبر أن طاعة الله فى الحرية والعدل والحب الله فى أعماقنا هو الضمير الذى يجعلنا أكثر إنسانية"ص128
وهو تناقض واضح بين كونه العدل وبين كونه الضمير والتعريف الأخير يعنى أن الإنسان الله فى داخله أى يحل الله فى الكون وهو كلام يدل على أنها لم تعلم شىء ولم تقرأ أى كتب عن الذات الإلهية ولم يعلمها والدها الأزهرى أى شىء فهى تقول أى كلام يخطر على بالها دون أى تفكير حقيقى .
النجاسة :
وزعمت نوال أن الأذى فى آية الحيض يعنى النجاسة فقالت:
"فى التاسعة من عمرى وقع لى حادث أخر مؤلم نزيف دموى أصابنى من حيث لا أدرى أشد خطورة من حادث الختان لأنه يتكرر لمدة أربعة أيام كل شهر لا ينقطع عنى إلا بعد أن يبلغ عمرى نصف قرن ورد ذكره فى كتاب الله أنه أذى بمعنى النجاسة على الرجال أن يهجروا النساء فى هذه الأيام حتى يطهرن"ص39
فالله لم يذكر أن الحيض نجاسة وإنما أذى أى ضرر وإطلاق لفظ النجاسة على الحيض والبول والبراز والمنى هو اختراع لا أحد يدرى متى تم اختراع فلفظ النجاسة يطلق على الكفر فى القرآن ولم يذكر سوى بهذا المعنى وحتى فى الروايات لا نجده فى الأقوال المنسوبة للنبى (ص) والصحابة
الشرف :
كما قلنا سابقا أن نوال وغيرها يأخذون مفاهيم المجتمع الخاطئة وينسبونها للدين فالشرف عندها وهو عند المجتمع مرتبط بغشاء البكارة عن البنت وفى هذا قالت:
"ومفهوم الشرف مرتبط بغشاء خلقه الله فى أجساد البنات فقط لم يخلقه فى أجساد الأولاد لأن الذكور ليس لهم شرف يتعلق بشىء فى أجسادهم " ص40
وطبقا لهذا الكلام فالشرف هو شرف النساء فقط وهو ما يناقض كون الشرف للرجل فقط فى قولها:
"إن اسم الأم فى بلادنا ليس له قيمة أخلاقية أو اجتماعية وليس إلا اسم الأب هو الذى يعطى الشرف والوجود الاجتماعى للأبناء والبنات وقد استطاعت حركات النساء التحريرية فى بلاد أخرى أن تكسر هذا الاحتكار الأبوى لنسب الأطفال وأصبح لاسم الأم الحقوق نفسها التى يحظى بها اسم الأب "ص99
وتعود للمفهوم الأول وهو ارتباط الشرف بالبنت ممثلا فى غشاء البكارة فتقول:
"لهذا اختلف مع رأى شيخ الأزهر فيا يخص إباحة الإجهاض أو إعادة العذرية فى حالات الاغتصاب بدلا من قتل الأطفال الأبرياء فى بطون أمهاتهم أليس الأسهل أن يحمل الطفل اسم أمه وبدلا من إصلاح الغشاء فى أجساد الفتيات بمشرط الجراح أليس من الأسهل إصلاح مفهوم الشرف ليكون أثر شرفا وأخلاقا؟"ص211
والشرف ويقصد به التعفف عن الزنى هو للذكر والأنثى ولذا أطلق على منتهكه الزانى وعلى منتهكته الزانية فحفظ الفرج مطلوب من المرأة كما قال تعالى"ويحفظن فروجهن "ومطلوب من الرجل كما قال تعالى "ويحفظوا فروجهم"
وقد زعمت نوال أن مفهوم العذرية البنات سقط فى معظم بلاد العالم فقالت:
"وقد سقطت قيمة العذرية كقياس للأخلاق فى معظم بلاد العالم شرقا وغربا .........بعض الناس يتخوفون من سقوط قيمة العذرية كمقياس لأخلاق البنت قبل الزواج لكن اتضح لنا أن هذه القيمة ليست مقياسا بأى حال من الأحوال ويكن التحايل عليها بسهولة"ص210
ونجدها فى الفقرة السابقة تثير قضية مهمة وهى عدم قتل الأجنة فى بطون المغتصبات وبعد ولادتهم يتم نسبتهم لأمهات وهو كلام يدل على الجهل فهى فكرت من جهة واحدة وهى جهة الطفل ولم تفكر فى المغتصبة التى لن يقدم أحد على الزواج منها بسبب هذا الطفل فالمجتمع سيرفضها ويعتبرها زانية وليس ضحية ولم تفكر فى أهل المغتصبة خاصة أخواتها البنات حيث لن يقدم أحد على الزواج منهن بسبب أختهن سيئة السمعة ولم تفكر أن المغتصب قد يكون معلوم ومن ثم يجب نسبة الولد له حفاظا على حقوقه الولد المالية كما قال تعالى " ادعوهم لآباءهم"ولم تفكر أن معظم الحالات فى الاغتصاب يتم اكتشاف حملها من عمله بمجرد اكتشاف الأهل لغياب لدورة الشهرية أو بقص البنت لما حدث لها على الأهل أو الشرطة أو القضاء ومن ثم فحالات الحمل التى تتجاوز الثلاث شهور هى نادرة الوقوع وفى تلك الحال يجب أخذ رأى كل الأسرة فى الاجهاض من عدمه لأن هذا الأمر مرتبط بهم جميعا وليس مرتبط بالمغتصبة فقط فإن وافقوا على بقاء الطفل يبقى وإن لم يوفقوا بسبب الآثار السيئة المترتبة بالكل يتم اجهاضه إلا أن يكون حل أخر كأخذ المغتصبة حتى تضع ثم نسبته للمغتصب فى شهادة الميلاد مع اعطاء الطفل لأحد الأقارب العقماء من ناحية الأب أو الأم الذين لا يجوز للطفل الزواج بهم أو إعداد سكن فى بلدة أخرى لوالدى المغتصب بعد قتله كعقاب أو أحد إخوته ليتربى الطفل بعيدا عن البلدة التى وقعت بها الحادثة حتى لا يساء لأسرة المغتصبة ولا يعرف أحد بالأمر
الكتابة عند نوال :
تعتبر نوال الكتابة عملية غير إرادية فتقول:
"إن عملية الكتابة فى رأيى عملية غير إرادية الكتابة هى التى فرضت نفسها على إنها عندى شىء طبيعى مثل التنفس بمعنى أنها شىء طبيعى ...حينما تكون الكتابة بهذا الشكل فهى تعبر بالضرورة عن رغبة الكاتب أو الكاتبة فى تغيير المجتمع إلى الأفضل"ص77
"أصبح القلم كالمشرط والطب كالأدب يسعى نحو الثورة ضد الظلم ينشد العدل أو الحرية أو الحب أو الجمال أو الفضيلة كلها شىء واحد ينكب رغم إرادتى فوق الورق على شكل كلمات لم يألفها النقاد والمعانى أيضا لم يألفوها لا تتق مع الموروث أو التراث لا تدخل ضمن القوالب النقدية ص45
وهو تعبير خاطىء فغير الإرادى يعنى أنه مفروض من الغير ولكنها تقصد أنها نتيجة الثورة ضد الظلم والجهل تمتلىء النفس فتكتب ضد الظلم والجهل
وقد تزوجت نوال أديبا كاتبا كما قالت :
"وعاش معى المنفى زوجى شريف وهو أديب مبدع فى الطب والأدب والسياسة لهذا قضى من حياته15 عاما فى السجن وأعواما أخرى فى المنفى "ص50
وهى تحكى عن قصتها مع الكتابة وتقصد بها الكتابة الأدبية منذ كانت فى المدرسة فتقول:
"أصبحت أعتمد على مصادر أخرى غير الذاكرة منها كتاب المطالعة الرشيدة والكتب المقررة فى المدرسة من تأليف رجل مثل العقاد ومكتبة أبى فى البيت وكتاب الله الكريم وأحاديث الرسول(ص) "ص41
أم نوال :
أم نوال امرأة حرمت من التعليم وزوجت كباقى البنات فى القرن الماضى فى سن صغيرة ونوال تحبها أكثر من أى إنسان أخر وتسمع كلامها أكثر من إنسان أخر وفى هذا تقول :
"سمعت العبارة ذاتها من أبى بعد أن قرأ كراستى إلا أن عبارة أمى كانت الأسبق والأعمق والأكثر حرارة ذاكرتها تشبه ذاكرتى حين ولدتها أمها لم تنطلق الزغاريد أصبح وجه أبيها كظيما كان يريدها ذكرا تحمل اسمه واسم أبيه كرهت أباها وأمها وجدتها وكل النسوة لم تشأ أن تكون مثلهن راكدة فى البيت لم تحلم بالزواج أو فستان الزفاف كانت تنام وتحلم أنها تطير فى السماء تركب الخيل والطائرة تعزف الموسيقى وتؤلف الألحان أخرجها أبوها من المدرسة بالعصا كانت فى 16 من عمرها زوجها لأبى عاشت حياتها ما بين المطبخ وغرفة النوم ولدت تسعة من الأطفال ثم ماتت فى ريعان الشباب ويدها فى يدى "ص42
وهى تصب جام غضبها على الدين بسبب روايات تجعل أمها لا نصيب لها فى أبيها فى الجنة إلا القليل فتقول:
"فى طفولتى سمعت أبى يقول الجنة تحت أقدام الأمهات أحد النصوص المقدسة بعد موت أمى رأيتها فى احلم تعانى الوحدة والحزن فى حياتها الجديدة بالجنة كان أبى مخلصا لها طوال حياته فى الجنة تخلى عن هذا الإخلاص ترها وحيدة وانشغل بالعذراوات والحوريات بياضهن من تحت الثياب له منهن72 حرية تعود الواحدة منهن عذراء بعد تمزق الغشاء ليتمزق من جديد تركها وحيدة وانشغل بالعذراوات والحوريات يق بياضهن من تحت الساق له منهن72 حرية تعود الواحدة منهن عذراء فيعود تمزق الغشاء ليتمزق من جديد كالجلود المحروقة فى النار تجدد .......أمى حكت لى آلامها ليلة الزفاف هذا الألم تعرف كله امرأة فكيف تتكرر هذه المأساة كل ليلة ألا تكون النار أفضل للنساء من الجنة وكيف تتحول أمى إلى عذراء بعد أن ولدت تسعة من العيال؟ص43
هذا الكلام هو كلام كفر ظاهر حيث تعتبر الجنة للنساء نارا وهو أمر ناتج من الروايات الكاذبة فالحور العين هن زوجات الدنيا لأن الله لو أدخل تلك المزعومات الجنة لكان مخالفا قوله تعالى "وتلك الجنة أورثتموها بما كنتم عملون" الحوريات سب التراث المعروف لم يعملن شىء حتى يدخلن الجنة وإنما من عملن هن المسلمات فى الدنيا ولذا قال تعالى "وزوجناهم بجحور عين" فلا تفسير للحوريات سوى الزوجات المسلمات فى الجنة لقوله تعالى" ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تخبرون"
نصف رجل :
تعبير خاطىء قالته فى الفقرة التالية:
"فى المستشفى والعيادة أعالج الرجال والنساء أنقذ أرواحهم وأجسادهم من الموت إلا أن القانون والشرع يرانى نصف رجل لا أستطيع أن أدلى بشهادة فى المحكمة كإنسانة كاملة ليس لى حق الولاية على أخواتى القاصرات لا يمكن لى السفر دون إذن مكتوب من زوجى يملك حقوقا لا أملكها منا الطلاق تعدد الزوجات ما سمى قوامة الرجل على المرأة رغم أننى أتحمل مسئولية الإنفاق رفضت كل هذا كان معى المنطق والعدل والحق إلا أن الشرع والدين لم يكن معى اصطدمت بالمقدس بدأت ابحث كيف نشأ هذا المقدس فى التاريخ"ص43
فى الفقرة جملة من الأمور التى فهمتها نوال خطأ وهى :
أن المرأة نصف رجل فهى امرأة وليست نصف رجل فالشهادة المطلوبة هى فى أمر واحد هو الدين وهو أمر يحدث غالبا بين الرجال ومن ثم فى حالة وجود الرجال لا تتدخل المرأة فى الشهادة ولكن فى حالة الاضطرار يستعان بامرأتين لكون النساء ينسين شكل الرجال بسبب عدم مجالستهم للرجال ووجودهن فى بيوتهن غالبا بينما تعامل الرجال مع الرجال يوميا او كل فترة يجعلهم لا ينسون نتيجة تكرار المشاهدة وهو الذى لا يحدث مع النساء مع الرجال الأغراب وهو مبدأ تعليمى فطن له العامة فى المثل القائل " البعيد عن العين بعيد عن القلب " فالإنسان لا يتذكر من لا يراه على فترات متقاربة
وأما حق الولاية على الإخوة الصغار المتوفى والدهم فهى للأم إن وجدت أو للإبن أو البنت الكبرى أو للجد أو العم على حسب الظروف فالولاية هى للورثة الذين يرثون المتوفى إن كانوا كبارا عقلاء
وأما سفر الزوجة فلا يجوز لها سوى سفر واحد دون إذن الزوج وهو السفر للحج أو العمرة لكونه واجبا كما قال تعالى "ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا"
موسى(ص) واخناتون:
لا علاقة بين الاثنين فلا موسى(ص) كان فى مصر الحالية ولا اخناتون لها له علاقة بمصر القرآنية إن كان له وجود ومع هذا فنوال نتيجة قراءتها لبعض البحوث المتعلقة بما يسمى خطأ الحضارة الفرعونية قالت التالى:
"وقصة الخلق فى التوراة لا تذكر شيئا عن أوزوريس أو إخناتون مع أن النبى موسى الذى نسبت إليه التوراة قد قرأ فلسفة إخناتون نفرتيتى وتأثر بهما ونقل عنهما وهو أمر طبيعى لأن كل نبى أو زعيم سياسى لا يبدأ من فراغ أو من الصفر ولكنه يبنى أفكاره على أفكار من سبقوه ويزيد عليها أو يطورها إلى الأفضل أو إلى الأسوأ حسب المرحلة التاريخية التى يمر بها الشعب فى ذلك الوقت"184
وجغرافية مصر الحالية لا تساعد على هذا الخبل فآخيتاتون بعيدة جدا عما يسمى سيناء الحالية ومدين ولم يكن هناك بحر بين سيناء المزعومة وبين باقى الأراضى المصرية الحالية حيث ردمت قناة سيزوستريس التى كانت فى الدولة الوسطى بينما اخناتون كان فى العصر الحديث بينما حوالى خمس أسر بملوكها وهو ما يقارب الألف سنة أو يزيد
القرآن والإنجيل والتوراة:
زعمت نوال أن الكتب الثلاثة كلها تظلم المرأة فأكثرها ظلما التوراة وأقلها لقرآن وهو قولها:
"ولأن أبى مسلم يؤمن كتب الله ثلاثة القرآن والإنجيل والتوراة فقد ورثت عنه هذا الإيمان وقرأت الكتب الثلاثة ودهشت للتشابه الكبير بينها خاصة فيما يتعلق بحقوق النساء والرجال واكتشفت أن حقوق المرأة أقل من حقوق الرجل فى الأديان الثلاثة إلا أن كتاب التوراة أشد ظلما منه للنساء من كتاب الإنجيل ومن كتاب القرآن مثلا هناك آية فى التوراة تقول أن نجاسة دم الأم التى تلد تكون64 يوما يعنى ضعف نجاسة دم الأم التى تلد الذكر وهى32 يوما فقط"ص331
وهو كلام يدل على جهلها فلا يوجد إنجيل ولا توراة فأهل اليهودية يسموه العهد القديم وأهل النصرانية يسمونه العهد الجديد والعهدين ينفيان وجود الكتابين فيهما فهم أسفار بشرية كتبها بعض الناس ومعلومات نوال هنا تخالف ما ورد فى سفر اللاويين حيث النجاسة40 يوم للكل
«كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَائِلاً: إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَرًا، تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً
3 وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَته
ثُمَّ تُقِيمُ ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْمًا فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. كُلَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ لاَ تَمَسَّ، وَإِلَى الْمَقْدِسِ لاَ تَجِئْ حَتَّى تَكْمُلَ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَ.
حواء والغفران:
زعمت نوال أن الله لم يتب على زوجة آدم كما تاب على آدم(ص) وهو قولها"
"إلا أن الله فى كتابه الثالث القرآن لم يظلم حواء كل هذا الظلم فالآية تقول أن آم وحواء كلاهما أزلهما الشيطان إبليس وأكلا من الشجرة....ما أن الله فى القرآن لم يوجه الإدانة أو الخطيئة لحواء وحدها بل شمل آدم أيضا أما فى الآية 37 من سورة البقرة وهى آية الغفران أو التوبة فقد تلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه كلمة عليه فى القرآن بالمفرد وليس المثنى كما جاءت الآية لسابقة الخاصة بالعصيان هكذا نفهم التوبة كانت من نصيب آدم بالمفرد أى وحده أما حواء فقد حرمت من التوبة فهى لم تتلق كلمات من ربها كلمة تلقى جاءت بالمفرد فى القرآن وليس المثنى كما فى الآية السابقة وأزلهما الشيطان لما غفر الله لآدم ولم يغفر لحواء رغم أنهما اشتركا معا فى الإثم أليس للمرأة حقوق مثل الرجل أم أن الرجل هو الإنسان والمرأة ليست الإنسان"ص332
وهو ما يخالف أنها طلبت الغفران مع آدم (ص)وهى التوبة كما قال تعالى :
""قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"
الحجاب :
نفت نوال فرض الحجاب والمراد به الجلباب والخمار فى الإسلام فقالت :
" فى محاضرة لى بجامعة برن فى سويسرا سألنى أحد الرجال هل يكن أن تكون المرأة مسلمة دون أن ترتدى الحجاب وقلت له ما علاقة تجيب النساء بالإسلام؟ص214
وهو كلام يدل على جهلها بقوله تعالى "وليضربن بخمرهن على جيوبهن"
وقوله "يا أيها النبى قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن"
من بدأ الإسلام:
حاولت نوال أن تظهر لإسلام على كونه دين نسوى قادته خديجة زوجة النبى فقالت :
"لقد شاركت السيدة خديجة زوج الرسول فى صنع القرارات العليا الأولى الدعوة الإسلامية بل إنها أول من آمن بنبوة محمد وهى أول من قرر أن محمدا رسول الله قالت له انهض أنت رسول لله اذهب وانشر دعوة الإسلام لو السيدة خديجة ما جاء الإسلام ولا انتشر فكيف تصح المرأة عندنا بعد15 قرنا من حياة السيدة خديجة خارج دوائر صنع القرار بل خارج الهيئات الدينية جميعا بما فيها مجمع البحوث الإسلامية؟ "ص159
ثم ناقضت نفسها دعوة رالية بدأها محمد(ص) فقالت:
"وذلك لأن الإسلام كان فى جوهره كما بدأه سيدنا محمد دعوة على تحرير العبيد .... "ص160
أراء مفيدة لنوال :
قالت أن النساء لم يتحررن فى الغرب فى الفقرة التالية:
"لهذا اختلف مع هؤلاء الذين يظنون أن النساء تحررن فى البلاد الأوربية أو أمريكا ولم يعد لديهن مشاكل يكفى أن تعيش فى تلك البلاد فترة أو نطلع على كل ما تكتبه النساء هناك حتى ندرك أن تحرير المرأة لم يتحقق فى بلد من البلاد طالما أن النظام الذى يحكم العالم هو امتداد للنظام الطبقى الأبوى "ص93
قالت أن الأنظمة فى بلادنا تشجع الخرافات فى الفقرة التالية:
"وليشجع فى بلادنا إلا الخيال الخرافى النابع من الأوهام أو الإيمان بأشياء لا وجود لها مثل العفاريت والشياطين"ص50
قالت أن الجمال فى العدل فى الفقرة التالية:
لا يوجد جمال بغير عدل أو حرية مبدأ إنسانى أولى ......الحرية نقيض القيود أو الحدود كل إنسان بولد حرا وكل إنسانة تولد حرة هذه حقيقة طبيعية .....أنا والأخر نستحق الحرية والعدل والجمال فلماذا اعتدى على حرية الأخرين ولماذا يعتدى الآخرون على حريتى "ص45
دفاعها عن الإسلام:
فى الكتاب نجد أقوال لنوال تدافع فيها عن الإسلام منها :
-"صوروا الإسلام لى أنه دين رجعى يحمى الطبقات ويحرم الثورة أو التمرد ضد الحكام أو ضد النظام القائم ويحرم الشكوى من الفقر باعتبار أن الله هو الذى يوزع الرزق ...وقد رأينا لعب الإعلام الدينى دورا فى خدمة الحركات الرجعية الاستغلالية وكم شجع الأفكار الخرافية والاستسلامية والقدرية والتواكلية التى تعجز الشعوب عن الثورة ضد الظلم والاستغلال "ص160
-"ولا أظن أننى اختلف كثيرا مع سهير القلماوى فى كل رؤيتها لمشروع القانون أو فهمها العميق لجوهر الشريعة واتفق معها تماما فى أن الإسلام لم يبح للرجل ان يستعمل رخصة الزواج كيفما أراد وأن التعدد رخصة مشروعة بالضرورة وبالعدل وأن الإسلام مسئولية وإرادة وتحكم فى الشهوات وليس لإطلاقها بغير مسئولية"ص145
-"ويحاول بعض الناس وخصوصا فى الدوائر الغربية الاستعمارية أن يصوروا مشكلة المرأة العربية على أنها مشكلة خاصة بالدين الإسلامى محاولين أن يردوا التخلف التى تعانى منه البلدان العربية إلى أسباب دينية وتاريخية وليس إلى سباب اقتصادية وسياسية"ص159
-"وقد لاحظنا أيضا كيف تستغل الحكومات الإسلام من أجل استغلال الشعوب وقد استخدم النظام المصرى الدين الإسلامى فى بدء السبعينات كسلاح...إلا أنها سرعان ما تراجعت عن سياستها بعدما تصاعد التيار الدينى الإسلامى وأصبح يهدد السلطة الحاكمة...وقد اتجه النظام المصرى أخيرا إلى الهجوم على هذا التيار الإسلامى "ص163

-"لهذا فإن قضية حرية الإنسان الرجل والمرأة هى جوهر الدين الصحيح ...وهناك فى الكتب السماوية آيات متعددة تؤكد مبدأ الحرية والمساواة بين النساء والرجال وفى القرآن هذه الآيات مثل "خلقكم من نفس واحدة وخلق منا زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء سورة النساء آية 1 "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض "سورة التوبة آية71 وتعنى هذه الآية أن الولاية من حق النساء والرجال وليس من حق الرجال وحدهم ومن أحاديث الرسول محمد(ص) النساء شقائق الرحال والناس سواسية كأسنان المشط وغير ذلك كثير "ص178





الساعة الآن 06:40 صباحا