::  إظغط هنا  :: ::  إظغط هنا  ::

العودة   منتديات الهلالية - السودان > قسم المنوعات > منتدي الشعر والخواطر والقصص والروايات

مكتبة الشاعر محمد سعد دياب

السلام عليكم ابحث عن قصائد للشاعر محمد سعد دياب ارجووووووووووووووووووووووو المساعدة ياريت قصيدة رسالة الى اميرة وشكرا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2010, 02:58 AM رقم المشاركة : 1
امين ابراهيم
عضو مشارك
إحصائية العضو










امين ابراهيم غير متواجد حالياً


إرسال رسالة عبر MSN إلى امين ابراهيم

افتراضي مكتبة الشاعر محمد سعد دياب

أنا : امين ابراهيم




السلام عليكم
ابحث عن قصائد للشاعر محمد سعد دياب
ارجووووووووووووووووووووووو المساعدة
ياريت قصيدة رسالة الى اميرة
وشكرا


l;jfm hgahuv lpl] su] ]dhf auv








أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


آخر تعديل صباحي عبدالملك يوم 09-02-2010 في 09:18 PM.
    رد مع اقتباس
قديم 02-17-2010, 03:26 PM رقم المشاركة : 2
ليناالطيب
عضو مميز جداً
 
الصورة الرمزية ليناالطيب
إحصائية العضو









ليناالطيب غير متواجد حالياً


افتراضي سيان عندي ان تبوح صبابه

أنا : ليناالطيب




[]سيان عندى أن تبوح صبابة.. او لا تبوح
هي رنة المأساة تسحق أحرفي نبضاً.. وروح
قد اجدب العمر الوريق وما بقين سوى جروح
يبس القصيد نجيمة تهفو .. ونسرينا يفوح
كم كنت شوقاً وارفاً.. وحشاشة لا تستريح
الوجد شفك مقلة.. في كل شريان يصيح
كانت مواعيد الخزامى عمرنا.. القا صدوح
أنت الذي سكن الجوارح..طيف أنسام صبيح
جحدت عيونك قصة..حملت رؤاها ألف ريح
دعني أسائل مقلتيك..هو الأسى ابداً يلوح
قل ..اين مرفأنا القديم..ضفافه غيم طموح
لا الصوت صوتك..لا العشيات الوِضَاءُ بها تلوح
كلا ولا عبق على كف القرنفل عاد براق الصبوح
كل الشواطىء أظلمت قمراً يسافر أو يروح
جف السؤال.. ومات في الشريان تغريد جموح
شربت جراحي علقماً ينهال نزاف القروح
ما عاد إلا الشجو يحصدنى.. وقيثار ينوح[/]






آخر تعديل ليناالطيب يوم 02-17-2010 في 03:31 PM.
    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 01:41 PM رقم المشاركة : 3
امين ابراهيم
عضو مشارك
إحصائية العضو










امين ابراهيم غير متواجد حالياً


إرسال رسالة عبر MSN إلى امين ابراهيم

افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : امين ابراهيم




شكرا جزيلا
نرجو المزيد






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:08 PM رقم المشاركة : 4
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




قصيدة عيناك والجرح القديم
للشاعر المخضرم محمد سعد دياب

وكنت احدث عنك الدوالى

وكنت احدث عنك النهارا

احدثها عن عيون تتوه

بهن الأماسى .. وتمشى سكارى

وشعر ترامى على الكتف يهفو

لوعد المساء يضيق انتظارا

وكنت اباهى بعينيك زهوا

اطاول كل الوجود افتخارا

كتبت لهن مقاطع شعر

كضوء الصباح تشف اخضرارا

وكان هوانا حديث الرواة

سقيناه نبضا وعشناه دارا

نقشنا على كل نجم حروفاً

لميعاد حب نقشنا الجدارا

يهش المساء اذا نحن جئنا

وتهفو الدروب تطل انبهارا

ويسألنى عنك عشب الطريق

لكم اوحشته خطاك مرارا

***

ولما افترقنا .. ظننت هوانا

لقد مات عمراً .. ومات مزارا

وألقاك بعد السنين .. وآه

إذا ما صحا السوق نبضاً ونارا

وأعجب ... ما غيرتك السنين

ولا العمر من فوق ( خديك ) سارا


وخصلات شعرك مثل المساء

رقدن على الكتف ... تهن حياري

***

أحبك ... ما كان عندى خيار

وهل عند عينيك ألقى خيارا

لتبقى عذاباً لنا الذكريات

وتدمى الفؤاد إذا الشوق ثارا






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:12 PM رقم المشاركة : 5
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




انت الذي سكن الجوارح -- للرائع محمد سعد دياب


سيان عندى أن تبوح صبابة.. او لا تبوح..
هي رنة المأساة تسحق أحرفي نبضاً.. وروح..
قد اجدب العمر الوريق وما بقين سوى جروح
يبس القصيد نجيمة تهفو .. ونسرينا يفوح
كم كنت شوقاً وارفاً.. وحشاشة لا تستريح
الوجد شفك مقلة.. في كل شريان يصيح
كانت مواعيد الخزامى عمرنا.. القا صدوح
أنت الذي سكن الجوارح.. طيف أنسام صبيح
جحدت عيونك قصة.. حملت رؤاها ألف ريح
دعني أسائل مقلتيك.. هو الأسى ابداً يلوح
قل ..اين مرفأنا القديم.. ضفافه غيم طموح
لا الصوت صوتك.. لا العشيات الوِضَاءُ بها تلوح
كلا ولا عبق على كف القرنفل عاد براق الصبوح
كل الشواطىء أظلمت قمراً يسافر أو يروح
جف السؤال.. ومات في الشريان تغريد جموح
شربت جراحي علقماً ينهال نزاف القروح
ما عاد إلا الشجو يحصدنى.. وقيثار ينوح






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:13 PM رقم المشاركة : 6
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




مِنْ وَحْىِ هِجْرةِ المُصْطَفَى

كانتْ هِيَ الوَعْدَ المُنَضَّدَ حَقَّها نورُ السماءِ مُجَلَّلاً دَفَّاقا
أَسْقَتْ جبينَ الدَّهْرِ من لَأْلائها وأَنارَتِ الدُّنيا هَمَتْ إشراقا
سَمَقَتْ على كَتِفِ الزَّمانِ تَحَوُّباً صُبْحاً أَشَمَّ وبارِقاً عِمْلاقا
أًرْسَتْ دعائمَ ذلكَ الدِّينِ الذى أَضحَى المَنارَ تعامُلاً وَوِثاقا
ضاءتْ بِدَرْبِ المسلمينَ وَجَذَّرتْ أُسُسَ الحياةِ فأَضْحَتِ الإيراقا
مَعْنىَ سيشمخُ ما أًطلَّ على الخُطا أنْ تستريحَ لتبنيَ الآفاقا
مِنْ بعدِ نصرِ اللهِ كان على الخُطا أنْ تستريحَ لتبنيَ الآفاقا
وتصِيغَ أَمرَ الناسِ والشَّرْعُ انْتَضَى صَرْحاً لَيَسْكُبَ فجْرَهُ الدَّفَّاقا
كانت حياةُ القَوْمِ مَدَّاً أَظلمتْ أفياؤهُ وغَشى الدُّجَى الأَحْداقا
رَنَتِ العيونُ إلى كتابِ اللهِ فى حُلُم العِطاشِ تَّشَوَّقتْ آماقا
لما دَنا رَكْبُ النبىَّ اخضَوْضَرَتْ أَرجاءُ طَيْبَةَ أَعْشَبَتْ أوراقا
كُلُّ الذُّرَى انبثقتْ عَبِيراً نادراَ والرَّمْلُ حَلَّق تائهاً صَفَّاقا
كانوا هُمُ الأنصارَ جنِحةً زَكَتْ سَعْداً وأَتْرَعْ بِشْرُها الأَعماقا
عَبَقَتْ أَناشيدُ الصَّبا رَيَّانَةً تَكْسُو العَرائشَ وانْثنينَ رِقاقا
حَمَلُوا قناديلَ الشُّموسِ بِكفِّهِمْ فَألاً يُجِيلُ المِسْكَ فَوْحاً راقا
قد كانَ عِيْداً يَثْرِبيَّاً ما رأى جَفْنُ الخَيَالِ مَثِيلَهُ لإطْلاقا
فاليَوْمَ وافاها الحبيبُ لتِرتوِى شَهْداً تذوبُ مَحَبَّةً وعِناقا
قد جاءها خيرُ الخلائقِ شَفَّها وَجْدَاً أَزانَ جبينَها العبَّاقا
كانَ المجيءُ غدائرَ النُّعْمَى ازدَهَتْ نَفْحاً أَفاضَ من الشَّذَى وأَراقا
هى هجرةُ اليوم الأَغَرِّ أَنَرْتَوِى طَيْفاً أَفاءَ خُلُودَهُ السَّبَّاقا
يا بَحْرَ ذَيَّاكَ الرُّوَاءِ نَشِيمُهُ لَمْحاً تَنَضَّرَ بالرَّحِيقِ يُساقى
يا نِعْمَ ذِكْرَى نَسْتَظِلُّ غيوثَها لِتُضِيءَ قلباً والِهاً مُشْتاقا






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:13 PM رقم المشاركة : 7
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




زمانُ الفجيعةِ والمأساة

وتنتظرُ الذى يأتى
أَما انطفأَتْ بوجهِ الصُّبحِ بارِقة’’ تُرَجِّيها
وغاص الوعدُ والمطرُ
على كفَّيْكَ قَبْضُ الرِّيحِ .. والفجرُ الكِذابُ
ودَنُّكَ مُتْرَع’’ بالصَّابِ لا يُبْقِى .. ولا يَذَرُ
تُسَرْبلَكَ الفجيعةُ .. خَيْبًةُ المسعًى
وفى خطواتكَ الأَحزانُ تُغْوِلُ
والزَّمانُ المُرُّ يستعرُ
مَحاق’’ كُلُّها اليلاتُ .. حزن’’ كُلُّهث القمرُ
أَراكَ وأنتَ مزقكَ التَّخَثُّرُ
تعلكَ الحَصْباءَ
إنِّى إذا أراكَ يكادُ دمعُ القلبِ ينشطرُ
على الأبوابِ كُلُّ بِشارةٍ ماتتْ
وضوءُ الفجرِ ينكسرُ
أُفتش عنكَ
كى أُلقِى على خديكَ عشقَ قصائدى تَوْقاً
وواهاً حينما أَلقاكَ بالأوصابِ تأتزرُ
أُفتشُ عن عناقيدِ الخُزامَى
عن بريقِ الطَّلَّ
عن ألق الدَّرارِى الزُّهرِ.. فاللألاءُ يَحْتَضِرُ
أيا وعداً بجفنِ الغيبِ أحملهُ
أتعرفنى؟
زمانُ الإنكسارِ أتى
زمانُ النَّازِلاتُ أتى
فَلَمْلِمْ جرحكَ الزَّخّارَ.. وادفعْ فادِحَ الثَّمَنِ
أنا أَحرقتُ كَبِدى فى هواكَ
رسمته حِرفا مُوَشَّىَ بالغيومِ
سقيتهُ نَبْضِى بل وَهَنِ
أَراكَ وأنتَ ليلُكَ مُثْخَن’’ بالنَّزْفِ
تَستَقْوِى بجمرِ الكبرياءِ
فما تراجَعَ عزمكَ الجَبَّارُ ..لم تسقط ولم تَهُنِ
أَراكَ وأنت تَسْتَنْخِى صمودَكَ
تُشْهِدُ التّاريخَ
تَسْتَعْصى على جرحٍ يَنِزُّ ..تحاملاً تمشى على المِحَنِ
أكادُ إذا لقيتكَ تحصدُ البُرَحاءُ قافيتى
ويعتصرُ الشّجا قلبى
يثورُ بِجَفْنَى الخفّاقِ نبعُ الحَنْظَلِ القَتَّالِ والشَّجَنِ
وتَنْسَلُّ الدُّموعُ الحائراتُ غَرَفْنَ هَمَّ السِّنينِ
تَلفَّعَتْ بغُلالةِ الحَزَنِ
وتنتظرُ الذى يأتى
وتنتظرُ
أَكادُ أَراكَ تركض فى حَفافِى الدَّرْبِ
تَسْتَسْقِى مرارتِ الأَسى .. تجثو على النِّيرانِ .. تنصهرُ
متى ألقاكَ
يا صبحاً شذاهُ العُرْسُ والإشراقُ والألقُ
متى ..والجفنُ أثقلهُ الزّمانُ المُرُّ والأوجاعُ والحُرَقُُُُُ
أنا واعَدْتُكَ الإصباحً أن ألقاكَ
أدفن فى الحنانِ الثَّرِّ لوعاتى ..تباريحى ..قُروحى ..إنها زُمَرُ
متى أَلقاكَ
ما عَرَفَتْ روابيكَ الرِّحابُ مساربَ الإيصادِ
ما عَرَفَتْ سديم َ الليلِ ..حُلْكَتَهُ
هنا الآفاقُ كم تعدو وتنتشرُ
متى القاكَ
أنتَ غديرُها الضَّحضاحُ
يا بَدْءَ البداياتِ .. قِبابُكَ كلها ثَمَرُ
على فَوْدَيْكَ تاريخى وميلادى وزهوُ العمر والآمالُ والصُّوَرُ






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:14 PM رقم المشاركة : 8
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




يا قلب لا تبك الذي باع الهوى


لملم جراحك لا تقل ما اضيعك
واذا الحنين تأججت نيرانه
وهفت بك الاشواق فاحبس ادمعك
وهماً ظننت بانه قد ضيعك
ما ضيعك
لكن اضاع وجوده
وعهوده
واضاع معنى عمره لو يسمعك
ماذا يكون بغير حبك يا ترى
من غير ليلات نديات الرؤى
كانت معك
يا قلب لا .. لا تبكه
علمتك كيف العيون اذا احبت
فاضت الاشواق فيها دون حد
علمته طعم المساء
وحلاوة اللقيا
وليلات السعد
لكنه نسي الحنان جميعه
واضاع حبك وابتعد
يا قلبي لا .. لا تبكه
كل الذي استعدت رؤاه بمقلتيك
ذوى ومات
لا تبكه
ما عاد شئ يشتهى
ما عاد حتى في شتات الزكريات






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:14 PM رقم المشاركة : 9
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




السنا المذاب

أكلما رأيت مقلتين شع منهما السنا المذاب
و استراح فيهما الضحى
أكلما رأيت مثل جيدها النقي
مثل شعرها المسافر العبير جدولاً من السماح
و الخيال رف هائماً مجنحا
نزفت ... أيقظت جراحك الجراح كلها
عرفت أن شوقك القديم قد صحا
و أن عنفوانه ... يرغم رحلة الزمان
ما استراح لحظة و لا انمحى
أواه حينما يطل من عيون من رأيت ذلك الزمان
أواه حينما تعود لحظة هي ائتلاق العمر .. روعة الثوان
يضن كل موعد ... و كل همسة ندية الصبا
و يورق المكان
أراك كلما رأيت طيفها يلوح في عيون من رأيت
سكبت دمعة و دمعتين
فلم يكن هواك بين بين
و إنما اللظى ... و وقدة الحشاشة التي تمزقت صبابة
و لوعة الحنين
أراك أحرق الجوى الدنان ... و الأسى
تمازجت ظلاله... أناخ.. و شمسه على الجبين
أواه حينما تستاف في عيون من رأيت نفس عطرها
تعود مثل خطفة البروق نضرة الوصال
تعود مترفات تلكم الليال
يجن صوتها ينش في الدماء رعشةً طريةً
فيعشب المداد و الصدى
تعود خفقة دفيئة الخطى
فيمرح الزمان ثانيا
و تحلم المدائن البعيدة الضفاف ... تولد الحروف
يشرق المدى
هذا الذي احتواك صبوةً
و أشعل الضياع في طريقك الطويل ... لم يعد
هشيم ذكريات
فلا المرافيء البعاد مستطيعة بمحوه
و لا بنثره شتات
هي المها التي رأيت
شبيهة المها ... ترق مثل طائر الهزار
أوقدت لك الشجون كلها .... و أوقدتك ذات
أخاف لو مشت به نجيمة
أخاف من رياح الليل و الرواة






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:14 PM رقم المشاركة : 10
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




ويسافر الخيالُ لعي...َ

مَنْ أًيقظَ الأَشواقَ فى الأَجفانِ فعرفتَ من بعدِ السنينِ مكانى
وتقولُ أَصباكَ الحنينُ مؤرِقاً عي...َ ما يأبى على النسيانِ
يا صرخةَ الجرحِ الندىِّ ونزفه ما عاد إلا الشجْوُ مِلءَ دِنانى
فليرحمِ الرحمنُ قصتنا معاً بيدى بقاياها خيوطُ دُخانِ
حَسْبِى وحَسْبُكَ أَنْ سقينا أَمسَنا همساً طريَّاً وائتلاقَ أَمانى
كُنَّا على كلِّ السحائبِ قصةً شربتْ رُواءَ الفجرِ والريحانِ
فرسمتُ فى الأًقداحِ وعداً مورقاً وكتبتُ فى ورقِ الندى عنوانى
أَترعتُ أَكوابى هواكَ حَمَلْتُه رؤيا مُجَنِّحةً وذَوْبَ كِيانِ
حطَّ الهَزَارُ على يدينا عاشقاً وتدفَّقَ الفيروزُ نهرَ حنانِ
أَلياسمينُ أَراه عَرَّشَ أَحرفى وأَضاء فاصلتى أَضاءَ بيانى
شيئانِ فى عي...َ وَيْحِى منهما أَلبحرُ واللامنتهَى شيئانِ
يا مِلْءَ روحى يا حبيبى لم تكُنْ أَحزانُنا ترتاحُ كالأَحزانِ
يا غابةَ الفرحِ الجميلِ أَمَا انقضت كلُّ العشايا وارتمت أَلحانى
إنى أَراكَ كأنَما لم نفترقْ أَبداً ولا شَطَّ المزارُ ثوانى
تبقَى حضوراً صادحاً فى خاطرى فعسى أُلاقى مقلتيكَ عَسَانى
قَدَر’’ بأنْ أَلقاكَ تذهلُ أَحرفى وجوارحى قدر’’ بأنْ تلقانى






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:15 PM رقم المشاركة : 11
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




هذا القَوامُ التِّيهُ صَهِيلُهُ عَجَب

هامَ الرَّحِيقُ سقاهُ الطَلُّ والأَلَقُ عُرْساً قصائدُهُ بالشَّوْقِ تَنْطَلِقُ
وَزَها الضُّحَى بعيونِ الرِّيمِ خاطِرَةٍِ وانْداحَ وَعْدَ سُلافٍ زانًهُ الشَّفَقُ
ماذا أَقولُ وَمَدُّ البَحْر أُغنِيضة’’ سَقَتِ الأَصائلَ لَحْناً كُلُّهُ عَبَقُ
غَيْداءُ صاغَ نَدَى النَّسْرِينِ رَوْعَتَها فالشَّهْدُ يُورِقُ شدْواً..تُزْهِرُ الطُّرُقُ
هذا القَوامُ التِّيهُ صَهِيلُهُ عَجَب’’ يا مِهْرجانَ رُؤىً تاهَتْ بهِ الحَدَقُ
سُحِرَتْ مآقى الشِّعْرِ فَجَنَّحًتْ طَرَباً آخى الهوىً الرَوَّاحَ ..وكيف يَفْتَرقُ
لَيْلُ السَّواحِلِ ذابَ نُجَيْمةٍ سَكْرَى زَهْراءَ راحَ يُراشِفُ دَنَّها الغَسَقُ
تَرْنُو الضِّفافُ تُنادِمُ خُصْلةً نَشْوَى ماسَتْ غَدِيرَ خُزامَى نَفْحُهُ غَدَقُ
وَحْدِى يُساهِرُنى نَزْف’’ وقافِية’’ وأًنا أُنَمْنِمُ حَرْفاً فيهش أَحْتَرِقُ
أَلآهُ تَحْمُلِنى غَيْماً لِشُرْفَتِها كَىْ أَسْتَفِىءَ ظِلالاً فَوْحُها الوَدَقُ
الشَّعْرُ يَرْحَلُ فى الكَتِفَيْنِ سَهَّدَهُ شُوْقُ المَرافىءِ حُلْماً لَيْلُهُ أَرَقُ
هذا البَهاءُ عَصِىِّ المُرْتَقَى.. جُزُر’’ ما طالَهُنَّ خَيال’’ أَو دَنا أُفُقُ
دُنْيا تُرِيقُ الصَّحْوَ فَتَنْتَشِى مُهَج’’ تَهْمِى طَلاوَةًعُشْبٍ جالَ يَصْطَفِقُ
إمّا أَراكِ يَمُورُ الغَيْثُ عافِيَةً تَخْضَرُّ قافِية’’ يَكْسُو الحَصَى وَرَقُ
أَلْقَى عُيُونَكِ يَغْشَى البَدْرُ نافِذَتى يَنْداحُ عَنْ كَبِدى التَّبْريحُ والحُرُقُ
نِعْمَ الرُّواءُ الحُلْوُ رَسَمْتِه ظِلّاً دَفْقاً من الرَّيْحانِ شَذاهُ يَنْبَثِقُ
تَأتينَ تَهْمِى الرِّيحُ جَدائلَ النُّعْمَى تَنْثالُ بارقَةً رَيَّا وتَنْدَفِقُ
تَدْنُو التِفاتَ طِلَىً أمْداؤُهُ أَزَل’’ قَمَراً تَوَلَّهَ تَوْقاً شَفَّهُ الرَّهَقُ
وعلى جَبينِ البَدْرِ تَخُطَّ فاصَلةً وَشْياً سَبا الرَّائينَ .. ويُذْهِلُ النَّسَقُ
هَلْ أَرْتَوِى قَدَحاً أَتْرِعْتِهِ حُسْناً كَمْ تَشْرَئبُّ إلى تِلْكَ الذُرا عُنُقُ
هذِى المَفاتِنُ إعْجاز’’ بِشارتُها قوْسُ الرِّهانِ إلى الجَوْزاءِ يَسْتَبِقُ
غَرِقَتْ ثوانى العُمْرِ وسافرتْ وَهَجاً ضَجَّتْ رُؤاهُ الغُرُّ ونِعْمَهُ غَرَقُ
البَوْحُ كَيْفَ ولا وَصْل’’ بِشارَتُهُ كاللَّمْحِ توُمِضُ آمالاً هى المِزَقُ






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:15 PM رقم المشاركة : 12
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




مادلينا

أغنية رقت لحناً ورنينا
مادلينا
عينانِ رحاب’’ من صحوٍ
وشفاة’’ تزداد جنونا
مادلينا
الشَّعْرُ خَيالات’’ سكرى
وخُطاها تمطر تلحينا
مادلينا .. مادلينا
سمرتُها..عفواً صحبي
فالوصفُ يعزُّ ..أحايينا
مادلينا..مادلينا
الأم سليلةُ أمهرا
والوالدُ من قلب أثينا
ترك الأهلينَ ذاتَ مسا
وترنَّحَ بِراً..وسفينا
مادلينا .. مادلينا
الغربُ أتى
والشرقُ أتى
وتلاقتْ قمم’’ يا مَرْحَى
فعطاءُ اللقيا مادلينا
الأم سليلةُ أمهرا
والوالد من قلب أثينا
وأبوها
وبرغمِ...رزاياهُ..يكفي
أن أهدي الدنيا..مادلينا






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:16 PM رقم المشاركة : 13
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




عُرْسُ الهوى

وأًنتً عُرْسُ الهوى
دًعْنى أُراهنُ مقلتيكَ
فلا الصبابةُ وَحْدَها تكفِى
ولا بحر’’ من الوجدِ استراحَ على سواحله اليَمَامْ
دعنى أُلملمُ لوعةَ العشاق فى حَدَقِى
أُساهرُ حُرْقًةً الجرخ الذى كم سَهَّدَ التبريحُ هدأَتهُ
وأَضحى دمعُهُ المطلولُ نزَّافاً به الحلمُ اشتهَى لهنيهةٍ ريحَ التئامْ
دعنى ..فأَنتَ الشوقُ محفور’’ على كبدى
وأَنتَ بكلِّ ليلاتِ الشَّجَا .. بدرُ التمامْ
وأُحسُّ طيفَكَ مبحراً بحشاشتى
فتتيهُ فى كفِّى الشموسُ ويزدهى فى راحتى فَوْحُ الغمامْ
عُجْ بى على مدنِ الهديلِ.. وجنِّحِ الأنغامَ فى دربى
وصُغْ بمدارِ قلبى ألفَ أُغنيةٍ يُسامرها المَلَامْ
عُجْ بى ..ورَنّح بالشذى كلَّ النوافذِ
واملأ السحبَ ال....مَ بالرؤى الميساءِ
واترع هامةَ الآمادِ توقاً لاينامْ
أَنتَ المجىُْ يروح بى
فاذا تبدَّى منكَ لَمْح’’..أَخصبت كلُّ كلُّ الرُّبَا
واستنبت العُنَّابُ قافلةَ الحنينِ..زكا على الحرفِ الكلامْ
هذا الحوارُ بمُهْجتيكَ يرشُّ بالنعماءِ قافيتى
فتنطلقُ المُنى..تنداحُ كالمطرِِ المصفَّى بالرُّواءِ المُسْتَهامْ
مُدَّ الظلالَ
فأَنتَ بالسِّحرِ الأمير تغازلُ الدنيا
تصافقُ بالطِّلىَ أَفياءَها..تكسو القبابَ البيضَ بالنَّبعِ الرُّضابْ
مَنْ دونَ وجهكَ يمنحُ الأنداءَ دهشَتَها
يذيبُ الطيبَ فى الليلِ اليبابْ
مَنْ دونَ وجهكَ يسكبُ الأنغامَ فى رمشَ النَّوارسِ
يمنح الكافورَ نفحتَهُ..
ويوقدُ فى البنفسج طلَّه الأرَّاجَ..توَّجَهَ الرَّبابْ
عيناكَ.. وحدهما ..هما كلُّ المرافىِْ
ها هنالك يصرحُ القمرُ المُدَلَّهُ والمدَى الرَّوَّاحُ والصَّحوُ المُذابْ
يا دِفْءَ روحى..
أَنتذا تنسابُ عبرَ دمى
وَطَلْقُ قصائدى ناى’’ يغنىِّ فيكَ جفناً قد سَجَا همساً
ينمنمُ من أزاهره الرَّغائب ..مبحراً أبداً..تناثَرَ نشوةً
ما اشتاق يوماً لللإيابْ
القاكَ
تركضُ بالبشائرِ نسمه’’ .. والدَّالياتُ يرِقُّ جدولُها
يدورُ المسكُ منسكباً يموجُ به النَّدى..ويطيبُ للنَّهْرِ الشَّرابْ
يا أَنت ياعُرْسَ الهوى
وحدى .. وفى كفّى أناشيدى
وحدى هنالك أرتجيكَ غمامةً رًيَّا..وفاصلةً تسافرُ
أرتجيكَ وأنتَ يا فرحَ القَرَنفُلِ غاية’’ هيهاتَ أنْ يدنو بها ...
يوماً ..عُبَابْ






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:16 PM رقم المشاركة : 14
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




ونقشتُ وَشْمَكَ فى يدى زَهْواً

دَعْني أُقبَّلُ وجهكَ الرَّيَّانَ من شَهْدِ الشُّموسِ
أَغيبُ فى عي...َ
أَرسمُ وَشْمَكِ السَّمْحَ النُّقُوشِ على يَدِى زَهْواً
أُعَفِّرُ مُقْلتي بترابكَ التَّيّضاهِ .. أَصْرُخُ فى انتشاءْ
دَعْني..
فهذا اليومُ عيدى .. أكرعُ الأنخابَ بالقدحِ الكبيرِ..أَصيحُ
يا وطناً يسامتُ هامةِ الدنيا ..ويورقُ كبرياءْ
أَفنيتُ فيكَ جوانحى عِشْقاً
رَفَعْتُكَ فى دروب الحزنِ قنديلاً مُضياءْ
بوركتَ يا وطناً تأججَ فى دمى تَوْقاً .. تَدَفَّقَ بالإباءْ
إفرد لبارقةِ الهوى جف...َ
قد بزغ الصَّباحُ
هَوَى الى الجُّبِّ الخُرافيِّ القرارةِ ذلكَ الزَّمنُ الخُواءْ
دًعْنىِ أُغنِّى للأَزاهيرِ التى نبتت بصبحِ السَّبْتِ
صارَ القلبُ ذا نبضينِ لا نبضٍ وحيدٍ
أنتَ تكبرُ موطِناً يرتاحُ فى كَبِدِ السماءْ
هاهم بنوكَ أتوا كدمدمة ِ الرِّياحِ ضراوةً
دَقُّوا بإصرارِ الجباهِ رتاجَ باب ِ القَهْرِ
واقتحموا بقبضات الدماءْ
جاءوا هنا يتألقونَ كشهقةِ الفرحِ الجميل ..تَرَجَّلوا
أععطوا سَناكَ شهادةَ الميلادِ ..قد أَعطوكَ معنىً للبقاءْ
بوركت َ يا وطنَ الشموخِ .. مَلاذَ قافيتى ..جداولَها المِلاءْ
نَزَفَتْ حناجرنا .. نفتشُ عن خلاصِ الذاتِ
نبحثُ فى الزمانِ الشؤمِ عن بعضِ الرجاءْ
لما هَوَى الطاغوتُ فى قاعِ الحجيم
عرفتُ أَن بلادىَ الشماءَ قد رُدَّتْ طهارتها
هويتُها المليحةُ .. نبضُها الوَقَّادُ .. عادَ لها النقاءْ
يا ايها الوطنُ المِثَالْ
أَحسستُ فى قلبى لأولِ مرةٍ طعمَ القَصائدِ
روعةَ الحرفِ الذى يَهْمِى عقيقاً إذ يُقالْ
أضحسست أن غداً ستُمْرِعُ كلُّ هاتيكَ الضِّفافِ
تجيئكَ السحبُ المواطرُ والغيومُ الزُّرْقُ
يغمرُ جسمكً المنهوكً دفءُ العافياتِ..يجيئكَ الأملُ المحالْ
يا كبرياءَ الجرح ..عشتكَ أحرفاً للوجدِ
صغْتُ على جناحَاتِ الفَراشِ حكايةً وهَّاجةً عن مقلتيكَ
حملتُ نزفكَ فى ليالىَ الطِّوالْ
أبحرتُ فى عي...َ مُنْتَجِعاً .. على كَفِّى انكساراتى
ينوحُ الحرفُ .. ينتحبُ السؤالْ
كنا كما الجاثين فوقَ النارِ .. نرنو للمدى الدَّيْجُورِ
نركضُ فى هجيرِ الشمسِ .. فى ليل ِ الفجيعةِ
كالسُّرَاةِ التائهينَ على الرمالْ
يتضرجُ النُعْمَانُ فى دمهِ .. ونيرونُ الزَّمانِ مُقَهْقِاً يمضى
يفيضُ بشاعةً .. صًلًفاً هلامىَّ الضلالْ
كنا على باب ِ القنوطِ تَحَرُّقاً .. يا ذلك اليومُ الذى يأتى
لنُشْهِدَ أعين التاريخِ
نحفرُ فى جبينِ الشمسِ إصرارَ الرِّجالْ
أَوّاهُ كم طالتْ لياليكَ اليتامَى .. والزَّمانُ القزمُ
والعيشُ المهينُ .. ولا زوالْ
يا وجهكَ المسكوبَ مأساةً
أمانٍ مُجْهَضاتٍ .. حُلْكَةً ..مَسْرَىً هو الأَحزانُ .. فجراً لايبينْ
يا أخضرَ الايقاعِ .. يا أرضَ الغُيوثِ .. وأنت تركضُ داخلى
نهراً من الإيقاعِ .. تورقُ بالفتونْ
مِلْءَ الرِّحابِ حضورُكَ الأَخّاذُ
عشق’’ فوقَ مقدرةِ التَّصضوُّرِ .. والتَّوَقُّعِ .. والظنونْ
تلكَ الملايينُ التى وُلدتْ صباحَ السبتِ تحلم بالقَصاصْ
فى خاطرى زمر’ة .. هم اغتالوا الصباحَ الطِّفْلَ .. والفرحَ الجليلَ
وَرَفْقَةَ الطَّلِّ المُذابْ
ولغوا دمَ الشريانِ .. باعونا السَّحاباتِ الكواذبَ
والوعودَ الرِّيْحَ والأملَ السَّرابْ
فى خاطرى زمرُ النفاقِ الراضعونَ الزَّيْفَ والكذبَ القمىءَ
النَّازِعونَ الرِّفْدَ من بطنِ الجياعِ بكلِ بابْ
فى خاطرى زمرُ تموجُ..
مُزوِّرونَ .. لصوصُ إرثِ فى الدُّجَى .. سُرَّاقُ أختامِ وأبخرةٍ
وَجَلَّادونَ .. دجَّالونَ .. يالسوادِهٍ ذاكَ الكتابْ






    رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 09:16 PM رقم المشاركة : 15
صباحي عبدالملك
المديــر العـــام
 
الصورة الرمزية صباحي عبدالملك
إحصائية العضو









صباحي عبدالملك غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شعر شعر شعر

أنا : صباحي عبدالملك




قراءة’’ متأَنية’’ فى دفترِ الشَّجَن

هذا الذى يجتاحُ أَعراسَ العيونِ
ويستقرُّ على الحَدَقْ
هذا الذى صبَّ النجيعَ المُرَّ فى كلِّ العروقِ
وشلَّ ناصيةَ اللسانِ كأنما ما انداحَ يوماً بالصَّهيلِ العذبِ
أَو يوماَ بلألاءِ الأَغاريدِ الشواردِ قد نطقْ
ماذا أُسمِّى .. والمَدَى..
جزر’’ من الأَحزانِ..سَيَّجت النُّبوءاتِ التى رفَّت كلمحِ الومضِ حيناَ..
ما بقينَ .. ولا ارتوينَ من الرَّحيقِ غداةَ أظلمتِ الطُّرُقْ
الأُمنياتُ على شفاهِ الطلِّ يبكى الياسمينُ ببابها..
ذُبِحَتْ بكارةُ عشبِها.. وانزاحَ عن وجهِ الضُّحى الطَلْعُ المُرَجَّى..
أقفرَ المَنْحًى .. فلا إيماءة’’ بكر’’ تشِعُّ.. ولا شراع’’ ينطلقْ
تتقاطرُ الأوصابُ فى ليلِ الرَّزايا
والحشاشاتُ النوازفُ آهةً ..زفراتُها مَوَّارة’’ .. لاحبلُها انقطعت خواصِرُه
ولا نهرُ السَّديم أَصابه بعضُ الرَّهقْ
أشتاقُ أنْ أُحاصرَ م تَسِفُّ الريحُ
أحتلبُ الأمانى الزَّهراتِ ..فلا أَرى إلاَّ السَّرابَ بها اندفقْ
باتت عروشُ الشمس ِ نعشاً
والسهوبُ الشاسعاتُ.. على المدارِ تسيلُ آمالاً منكَّسةً.. وأفئدةً تَغصُّ نياطُها
كُرَبَاً .. وتنكأُ فى السَّرائرِ دمعةً حَرَّاءَ..تغتالُ الصَّفاءاتِ العَبَقْ
عبثاً أُنقِّبُ فى خباءِ الذاكراتِ
لعلنى ألْقَى النَّوازلَ أوقدتْ خيطاً يُدِرُّ النَّفحَ ..أُبصرُ شمعةً حُبْلَى
تًرِفُّ على فمِ الشُّرفاتِ برقاً قد ترقرقَ زاكياً..عذبَ النَّسَقْ
يا حينَ تطرقُنى الطُّيوفُ
يدورُ عمرى كله.. أَتجرعُ الأَشلاءَ .. تسحقنى المحارقُ..
عاثَ فى عظمى اللظى والتفَّ .. ما خَلَّى على مجرى السنينِ هناك جنباً
قد نأَت عنه الحُرَقْ
غدتِ الوجوهُ.. وَكُنَّ حسناً قد توضأَ بالصَّباحاتِ البتولِ..متاهَ أشلاءٍ
هوت حَيْرَى غلالاتُ الحريرِ الى مِزَقْ
هو خنجر’’ قد غاص فى عصب ِ الوتينِ..يصبُّ قسوةَ مايشظِّيه الجحيمُ
يجوسُ..يطفىءُ لحظةً قد خُصِّبت فرحاً..
وباكرها من الرَّيْحانِ غصن’’ قد تأوَّد بالغناءِ العذبِ
طار يرشُّ بالزَّهرِ الموشَّى بالهناءاتِ الأُفقْ
سَرَتِ النَّواظر فى فجاجِ التيهِ..يشتعلُ السؤالُ
متى يحطُّ الجمرُ رحلاً راعفاً.. ياتى لخاتمةِ المطافاتِ انكسارُ القلبِ
يهجعُ ساحل’’ ما انفكّ فى قيعانهِ المدُّ المدفّى يصطفقْ
هذا النسيجُ المستجيشُ الصَّهْْدً يكتبُ سيرةَ الخسرانِ
يحفرُ فى الخوافقِ وحشةَ المنفى..
ويُسْكِتُ خاطراً تزكو الشَّواهدُ عنده
وتصوغُ إحساساً ربيعىَّ الحواشى ..كم خَفَقْ
أغفو لأرسمَ فى الغدائرِ هالةَ القمرِ المُفَضًّضِ
أمنحُ الأكوابَ دندنةَ الذُوًاباتِ الرَّواحلِ والأزاهيرِ النّشاوًى
أُلبسُ الأرجاءَ ألف غلالةٍ تنسابُ إيحاءً يَرِقْ
تنشقُّ فى قلبى الجدوالُ حسرةً..
الليلُ كان ظِلالةً أعطتْ حقولَ المسكِ
والتفاح رونَقَها المموسق بالصِّبا..
كأن الزَّمانُ هو الزَّمانُ أَراه فى كفِّى يزوالُ طيفَه.
ويغيبُ..ينطفىءُ الرَّمَقْ
يا ها هناكَ المزنُ عرَّشَ فوقنا
تتعانق الأشواقُ فى أهدابنا .. ويرنُّ فوح’’ جال َ نعناعاً يَحِنُّ
ومهرجاناً للشروقِ فيولدُ المعنى .. يجيشُ الحرفُ
يرحلُ عن أماسينا الغَسَقْ
ولّى الأوانُ المانحُ الصّحوَ الجميلَ عُجالةً
سَلَتِ الطُّيوب الفِيحُ أيكتَها
وأمحلتِ البيادرُ..قد جَفَتْها رشةُ المطر المُعَنَّبِ..
وائتلاقاتُ العاصفيرِ العذارى رنَّقت فوق السَّنابلِ بهجةً..
وَخَبا حوارُ الرملِ.. وانطفأ الأَلقْ
إستُشْهِد الدُّرُّ الذى وَشَمَ استدارته على ورقِ البنفسجِ
كان توَّاقاً لهمسِ المستحيلِ.. تُحلِّقُ الرُّؤيا على كَتفيهِ...
ينزفُ نبضُه طرباً.. يسامرُ فى الدُّجَى وتراً صَدَقْ
كل المصابيح انكفأنَ.. فلا الدَّياجى أَزهقَ النُّوَّارُ حِلكَتَها
ولا لمح’’ يُناغِى .. ينثنى نَدَّاً .. وعِقْدَاً من شَفَقْ
لاى شىءَ من سَرْوِ الحروفِ الوارفاتِ يلوبُ فى هامِ القصيدِ
ولا الأَراجيحُ الدوافقُ فتنةً حًوْراءَ أًضحت من أَياديها الزنايقُ تًنْبًثِقْ
هلَّا رويدكَ...
ما استفاقَ الدَّهرُ من سَفَرٍ خرافيَّ المَدَى
لا يَسْتَبِينُ سوى الغياهبِ أَمطرتْ مِحَناً تَكُرُّ مع الرَّواحِ
تدقُّ ميسمها .. وما فَتئت يدُ السندانِ .. طاحنةً ..تَدُقْ






    رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
شعر

كاتب الموضوع امين ابراهيم مشاركات 19 المشاهدات 3885  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة المبدع محمد الحسن حميد المجروس منتدي الشعر والخواطر والقصص والروايات 2 01-04-2011 12:34 AM
مكتبة المبدع أحمد الصادق abcd منتدى الاغانى والافلام السودانية والعربية والاجنبية 35 11-13-2010 12:24 AM
مكتبة الأستاذ / محمد وردي اللورد منتدى الاغانى والافلام السودانية والعربية والاجنبية 39 08-06-2009 01:38 AM
مكتبة الشاعر محمد الحسن سالم (حُميد) alshroog منتدي الشعر والخواطر والقصص والروايات 58 12-30-2008 07:16 PM
الشاعر الفذ / محمد طة القدال محمد حسين الطيب منتدي الشعر والخواطر والقصص والروايات 13 07-02-2008 03:12 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ~


الساعة الآن 01:51 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by helalia.com/vb
المواضيع لاتعبر بالضرورة عن رأى الموقع