• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





القلب لايخلو من الافكار من درر ابن القيم

إذا دفعت الخاطر الوارد عليك اندفع عنك ما بعده، وإن قبلته صار فكرا جوالا فاستخدم الإرادة فتساعدك هي والفكر على استخدام ال ..



18-08-2013 04:38 مساء
بت ملوك النيل
عضـو ستـار
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 05-11-2009
رقم العضوية : 3761
المشاركات : 2406
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 29
 offline 






face="comic sans ms">إذا دفعت الخاطر الوارد عليك اندفع عنك ما بعده، وإن قبلته صار فكرا جوالا فاستخدم الإرادة فتساعدك هي والفكر على استخدام الجوارح فإن تعذر استخدامها رجعا إلى القلب ‏ بالتمني والشهوة وتوجهه إلى جهة المراد، ومن المعلوم أن إصلاح الخواطر أسهل من إصلاح الأفكار ، وإصلاح الأفكار أسهل من إصلاح الإرادات ، وإصلاح الإرادات أسهل من تدارك فساد العمل، وتداركه أسهل من قطع العوائد‏.‏فأنفع الدواء أن تشغل نفسك بالفكر فيما يعنيك دون ما لا يعنيك، فالفكر فيما لا يعني باب كل شر، ومن فكر فيما لا يعنيه فاته ما يعنيه واشتغل عن أنفع الأشياء له بما لا منفعة له فيه، فالفكر والخواطر والإرادة والهمة أحق شيء بإصلاحه من نفسك، فإن هذه خاصتك وحقيقتك التي لا تبتعد بها أو تقرب من إلهك و معبودك الذي لا سعادة لك إلا في قربه ورضاه عنك، وكل الشقاء في بعدك عنه وسخطه عليك، ومن كان في خواطره ومجالات فكره دنيئا خسيسا لم يكن في سائر أمره إلا كذلك‏.‏


وإياك أن تمكن الشيطان من بيت أفكارك وإرادتك فإنه يفسدها عليك فسادا يصعب تدراكه، ويلقي إليك أنواع الوساوس والأفكار المضرة، ويحول بينك وبين الفكر فيما ينفعك ، وأنت الذي أعنته على نفسك بتمكينه من قلبك وخواطرك فملكها عليك‏.‏ فمثالك معه مثال صاحب رحى يطحن فيها جيد الحبوب، فأتاه شخص معه حمل تراب و بعر وفحم وغثاء ليطحنه في طاحونته، فإن طرده ولم يمكنه من إلقاء ما معه في الطاحون استمر على طحن ما ينفعه وإن مكنه من إلقاء ذلك في الطاحون أفسد ما فيها من الحب وخرج الطحين كله فاسدا‏.‏






والذي يلقيه الشيطان في النفس لا يخرج عن الفكر فيما كان ودخل في الوجود لو كان على خلاف ذلك، وفيما لم يكن لو كان كيف كان يكون، أو فيما يملك الفكر فيه من أنواع الفواحش والحرام أو في خيالات وهمية لا حقيقة لها أو في باطل أو فيما لا سبيل إلى إدراكه من أنواع ما طوى عنه علمه فيلقيه في تلك الخواطر التي لا يبلغ منها غاية ولا يقف منها على نهاية فيجعل ذلك مجال فكره ومسرح وهمه‏.‏

وجماع إصلاح ذلك‏:‏ أن تشغل فكرك في باب العلوم والتصورات بمعرفة ما يلزمك من التوحيد وحقوقه، وفي الموت وما بعده إلى دخول الجنة والنار‏.‏ وفي آفات الأعمال وطرق التحرز منها‏.‏ وفي باب الإرادات و العزوم أن تشغل نفسك بإرادة ما ينفعك إرادته وطرح إرادة ما يضرك إرادته ‏.‏ وعند العارفين أن تمني الخيانة وإشغال الفكر والقلب بها أضر على القلب من نفس الخيانة، ولا سيما إذا فرغ قلبه منها بعد مباشرتها ، فإن تمنيها يشغل القلب ويملؤه منها ويجعلها همه ومراده‏.‏

وأنت تجد في الشاهد أن الملك من البشر إذا كان في بعض حاشيته وخدمه من هو متمن لخيانته مشغول القلب والفكر بها ممتلئ منها، وهو مع ذلك في خدمته وقضاء أشغاله، فإذا اطلع على سره وقصده مقته غاية المقت وأبغضه وقابله بما يستحقه ، وكان أبغض إليه من رجل بعيد عنه جنى بعض الجنايات وقلبه وسره مع الملك غير منطو على تمني الخيانة ومحبتها والحرص عليها، فالأول يتركها عجزا واشتغالا بما هو فيه وقلبه ممتلئ بها، والثاني يفعلها وقلبه كاره لها ليس فيه إضمار الخيانة ولا الإصرار عليها، فهذا أحسن حالا وأسلم عاقبة من الأول‏.‏

وبالجملة ، فالقلب لا يخلو قط من الفكر إما في واجب آخرته ومصالحها، وإما في مصالح دنياه ومعاشه ، وإما في الوساوس والأماني الباطلة والمقدرات المفروضة ، وقد تقدم أن النفس مثلها كمثل رحى تدور بما يلقى فيها ، فإن ألقيت فيها حبا دارت به وإن ألقيت فيها زجاجا وحصى و بعرا دارت به، والله سبحانه هو قيم‏‏ تلك الرحى ومالكها ومصرفها وقد أقام لها ملكا يلقي فيها ما ينفعها فتدور به، وشيطانا يلقي فيها ما يضرها فتدور به، فالملك يلم بها مرة والشيطان يلم بها مرة ،فالحب الذي يلقيه الملك إيعاد بالخير وتصديق بالوعد ،والحب الذي يلقيه الشيطان إيعاد بالشر وتكذيب بالوعد والطحين على قدر الحب، وصاحب الحب المضر لا يتمكن من إلقائه إلا إذا وجد الرحى فارغة من الحب وقيمها قد أهملها وأعرض عنها، فحينئذ يبادر إلى إلقاء ما معه فيها‏.‏

وبالجملة، فقيم الرحى إذا تخلى عنها وعن إصلاحها وإلقاء الحب النافع فيها وجد العدو السبيل إلى إفسادها وإدارتها بما معه‏.‏ وأصل صلاح هذه الرحى بالاشتغال بما يعنيك، وفسادها كله في الاشتغال بما لا يعنيك، وما أحسن ما قال بعض العقلاء‏:‏ لما وجدت أنواع الذخائر منصوبة غرضا للمتألف ، ورأيت الزوال حاكما عليها مدركا لها، انصرفت عن جميعها إلى ما لا ينازع فيه ذو الحجا ‏ أنه أنفع الذخائر وأفضل المكاسب وأربح المتاجر، والله المستعان‏.
توقيع :بت ملوك النيل
1886_sig888b




24-08-2013 12:29 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif القلب لايخلو من الافكار من درر ابن القيم
[font=times new roman]عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [color=green][color=darkslateblue](ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهى القلب)[/color][/color][/font]
[color=sienna][font=times new roman]أذا تفكرنا فى الأنسان نجده ثلاثه دوائر ؟؟؟[/font][/color]
[color=sienna][font=times new roman]الدائرة الأوله ,, الراس ويوجد فى الراس المخ ويوجد فى المخ العقل ويوجد فى العقل الفكر ,,, وهو أرقى وأجل دائرة الأنسان ؟[/font][/color]
[color=sienna][font=times new roman]كما توجد الدائرة الثانية ,, وهى دائرة الصدر ويوجد فى دائرة الصدر القلب ويوجد فى القلب الأحاسيس والمشاعر ,, والشهوات والحزن والفرح الخير والشر ,, [/font][/color]
[color=sienna][font=times new roman]كما توجد الدائرة الكبيرة وهى دائرة الأنفس ,, وهى محيطة بالقلب ومسيطرة على سكانته وحركاته ,, وهى النفس الأمارة بسوء ,, والنفس اللوامة , والنفس المطمئينة والنفس الراضية والنفس المرضية والنفس الهادية ,,[/font][/color]
[color=sienna][font=times new roman]كما توجد الدائرة الأخيرة وهى دائرة الجذع ,, وهى دائرة مرطبتة أرتباط وثيق بين دائرة العقل والقلب ,, لاكنها مسيطرة أكثر على دائرة القلب أكثر من دائرة العقل ,, لوجود قوة دائرة الشهوات به ,,,[/font][/color]
[color=sienna][font=times new roman]أذن لو قام كل عضو من تلك الأعضاء بمهمته التى خلق الله له سوف يكون الأنسان باطنياً وظاهرياً وأحد ولا يدخل فى المتناقضات ؟؟؟؟ ولو دخل فى السلبيات سوف يمرض القلب ويتعذر عليه معرفة الله ومحبته والشوق اليه وأثيار على كل الشهوات ؟؟؟ ولو عرف الأنسان كل شئ ولم يعرف ربه فكانه لم يعلم ولم يعرف شيئاً ؟؟؟[/font][/color]
[font=times new roman][color=#a0522d]شكراً شكراً شكراً[/font][/color]
[font=times new roman][color=#a0522d]أختى بنت ملوك النيل على هذة الجوهرة الثمين الغالية [/font][/color]
لناعودة
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



24-08-2013 01:12 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
بت الهلالية
عضـو بـارز
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-06-2008
رقم العضوية : 202
المشاركات : 1347
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 16
 offline 
look/images/icons/i1.gif القلب لايخلو من الافكار من درر ابن القيم
روعه بنت ملوك النيل



31-08-2013 03:27 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو زمام
عضو سوبر ستار
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-08-2009
رقم العضوية : 2725
المشاركات : 4496
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 34
 offline 
look/images/icons/i1.gif القلب لايخلو من الافكار من درر ابن القيم
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتي بنت ملوك النيل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأسعد الله صباحك وصباح الجميع وغمرنا جميعا باليمن والبركات
وما أحلي ان يقرأ الإنسان مثل هذه المواضيع متزامنا مع نفحات الصباح حيث يزدان الايمان ويزداد

القارئ لقول الله سبحانه وتعالي في سورة المطففين ..[color=blue]. ( بسم الله الرحمن الرحيم .. كلا بل ران علي قلوبهم ما كانوا يكسبون )
صدق الله العظيم ... القارئ لهذه الآية الكريمة يعلم مدي أهمية القلب للإنسان فالقلب يكسيه الاثام وتتعلق شوائب السلوك والعمل السيئ يتعلق بالقلب كالدرن والعوذ بالله
كذلك اختي الكريمة يتعلق العمل الطيب بالقلب فينظفه ويصير ابيضا كالثلج
والانسان كما ورد في الحديث لا يتغير سلوكه في الدنيا عن الآخرة .. فالعمل الطيب الذي يؤديه في الدنيا وعمل الخير او الشر والسلوك الحسن أو السيئ يتبع صاحبه الي الآخرة ...
(انظري الي هذا الموقف في هذه القصة ) ""
يأتي رجلان يوم القيامة بعد الميزان احدهما تنقصه حسنة واحدة كي يدخل الجنة .. والاخر ليس له اي شيئ سوي حسنة واحدة ويجريان يبحثان حسنات .. وفي تلك اللحظات يفر المر ئ من اخيه وامه وابيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه ..
والشأن هنا هو شأن البحث عن الحسنات التي تدخل صاحبه الجنة..فالكل يقول لسائله وانا ايضا ابحث مثلك !!! ولا يجد الرجلان من يعطيهما حسنات فيقول الذي يملك حسنة واحدة فقط للذي لديه حسنات وتنقصه واحدة لدخول الجنة : يا اخي خذ حسنتي هذه وادخل الجنة ..!!! فتتعجب الملائكة من هذا الكرم الذي يدخل صاحبه للنار لانه يكون بلا حسنة .. وتنرحم له الملائكة عند المولي عز وجل فيقول الله سبحانه وتعالي للملائكة : أهما اكرمان مني ؟ فيؤمر بهما فيدخلان الجنة الإثنان معا
**********
أنظري الي هذه الرحمة وهذا السلوك الذي سلكه الرجل الذي كان يمكلك حسنة واحدة .. لأن هذا الرجل كان كريما في الدنيا ودائما يؤثر علي نفسه فصار كذلك في الآخرة .. لذلك من تعود علي خصلة حميدة او اية قيمة قام بها يوم القيمة.. وكذلك العكس
فعلينا ان نحسن سلوكنا وخلقنا حتي نقوم بها يوم القيامة فيشفع الله لنا بتلك القلوب التي عودناها علي فعل الخير في الدنيا فتنفعنا في الآخرة

وجزاك الله خيرا بنت ملوك نيلنا العظيم [/color]
توقيع :أبو زمام
اللهم إن?* أسألك العفو والعاف?*ة ف?* الدن?*ا والآخرة. اللهم إن?* أسألك العفو والعاف?*ة ف?* د?*ن?* ودن?*ا?*. اللهم أستر عورات?* واَمن روعات?*. اللهم احفظن?* من ب?*ن ?*د?* ومن خلف?* وعن ?*م?*ن?* وعن شمال?* ومن فوق?* وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحت?*


2725_1416747771[/IMG]




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
المجلس الأعلى للجالية يتحدث في حوارٍ لايخلو من الصراحة والوضوح ابن السودان
9 1464 خالد بابكر محمد حمد النيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 









الساعة الآن 12:03 صباحا