• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





وقفة تأمل

ضد التيار هيثم كابو جمعة ((الغسيل))..!! * تتسابق ربات المنازل و(الشغالات الحبشيات) -اللائي كاد عددهن أن يساوي عدد أفرا ..



10-05-2014 12:18 مساء
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 






color=""red">
ضد التيار
هيثم كابو
جمعة ((الغسيل))..!!

* تتسابق ربات المنازل و(الشغالات الحبشيات) -اللائي كاد عددهن أن يساوي عدد أفراد الأسر- في يوم الجمعة من كل أسبوع لجمع الملابس المتسخة وغسلها إذ أن العطلة تمثل ميقاتاً مناسباً خاصة لكل ربة منزل مرتبطة بعمل وتسعى جاهدة للتوفيق ما بين العمل والبيت..!!
* ينتعش سوق (الغسالين والمكوجية) في مثل هذا اليوم، بينما يفضل بعض (العزابة) ممن درسوا بالداخليات وتربوا منذ وقت باكر على تحمل المسؤوليات أن يغسلوا ملابسهم بأنفسهم..و(تتعدد (الأيدي) والغسل واحد)..!!
* ما أن يفرغ الغاسل رجلاً او امرأة من مهمته، وينفض يديه من الصابون إن إستعان بماكينة غسيل او أنجز عمله كاملاً بنفسه حتي يشعر بالإرتياح، وكأن هماً كبيراً قد زال عنه بمجرد أن رفرفت ملابسه خفاقة على (حبل الغسيل)..!!
* الإرتياح الذي تبحث عنه انت بنفسك او عبر (زوجتك او أختك او الخادمة التي تعمل بمنزلكم) يبحث عنه آخر بصورة مختلفة..إن أشرقت شمس السبت ولم تجد ملابسك (مغسولة ومكوية) فإن إنقلابا سيحدث بالمنزل ..عاصفة من السخط واللعنات ستهب على الجميع حتى تقلع أوتاد الطمأنينة في النفوس، فثمة (جريمة ﻻ تغتفر) تم إرتكابها ولن يهدأ لك بال حتى تجز رقاب المقصرين..!!
* عليك أن تتخيل أن شخصاً آخراً يعيش نفس (مأساتك الكبرى)، ولكن مشكلته ليست في عدم عثوره على (قميص نضيف وبنطلون مكوي سيف)..معضلته (المتواضعة) يا عزيزي الفاضل أنه لم يجد عربة أمجاد او (حافلة مواصلات فاضية) تصطحبه الي حيث ينبغي أن يكون موجوداً الآن ل(غسل كليتيه)..!!!!.
* قبل أن تسأل اليوم الجمعة عن (جلابية الصلاة) وملابسك المغسولة تذكر أن بولاية الخرطوم وحدها هناك حوالي 3500 مريض بالفشل الكلوي يتجولون بين مراكز غسيل الكلى والإبتسامة لا تفارق وجوههم رغم عظيم معاناتهم .. قبل أن تثور لعدم غسل (بنطلون الجينز الأزرق والقميص الكان في الشماعة) تذكر أن الخرطوم التي بها (200 ماكينة غسيل كلى) كثير منها يحتاج الان لإحلال وإبدال..!!
* إن أغلق (الدكان الجنب بيتكم) أبوابه قبل أن ترسل زوجتك (الشغالة) لشراء الصابون، فإن مشكلتك يمكن حلها ببساطة من البقالة القابعة في (ناصية الشارع التاني)، ولكن إن لم يجد مريض الفشل الكلوي عقار (إريثرو بوتين) الذي يزيد نسبة الدم، فإن (دكاكين الحلة) والصيدليات لن تقيه شرور التدهور الصحي وما يمكن أن يحدث له من إنتكاسة ومضاعفات..!!
* لماذا لا يكون هناك (صندوق لدعم مرضى الكلى) ؟..صندوق خيري يشرف عليه بعض أصحاب القلوب الرحيمة لمد يد العون لكل مصاب بفشل كلوي..صندوق يساعد في زيادة عدد ماكينات الغسيل خاصة وأن كثير منها الأن يعاني من مشكلات وتحتاج لتغيير ..صندوق يمشي على خطى (جمعية مرضى الكلى) التي تقدم مساهمات مقدرة للمرضى في حدود إمكانياتها ..صندوق نساهم فيه جميعاً اليوم لأننا قد نحتاجه غداً، فالمرض إبتلاء يداهمك فجأة دون سابق موعد او ترتيب للقاء..!!
* يحسب للدولة أنها تتحمل نفقات غسيل مرضى الكلى، ولا ينكر أحد جهدها في إنشاء 24 مركزاً بالخرطوم، وأعتقد أن إشراف وزارة الصحة الولائية مؤخراً على تلك المراكز سيرفع درجة العمل فيها، كما أن الإتجاه لمد مستشفيات أطراف العاصمة بالماكينات وتوزيعها بصورة جغرافية مدروسة حسب عدد المرضى ومواقع سكنهم سيقلل كثير من المعاناة على المرضى الذين يتكبدون مشاق حركة لا قدرة لهم بها، ويجب أن تسرع وزارة الصحة في توزيع ماكينات غسيل وإنشاء مراكز بأم ضواً بان والجزيرة إسلانج بعد خطوة جبل أولياء الموفقة..!!
* دور المجتمع المدني كبير في مثل هذه القضايا، ولا بد من التوعية بضرورة الإتجاه لإجراء عمليات زراعة كلى بدلاً من تبديد الطاقة في الغسيل المستمر،كما أن إرتفاع حس الوعي الإنساني من شأنه أن يدفع الدولة للقيام بمسؤولياتها بشكل أكبر وفي مناخ أفضل، ولا بد من تكاتف الجميع من أجل غد أخضر..!!
* أكثر ما يجعل التفاؤل حاضراً بيننا أن الصورة تغيرت عن ذي قبل كثيراً، ولا زلت أذكر أن صديقنا الشاعر النبيل هاشم صديق عندما قالوا له قبل سنوات عدة أن الراحل محمد وردي قرر العودة للسودان نهائياً..إبتسم متهكماً ورد بسخريته اللاذعة : "معقولة وردي البغسل كلى مرتين في الأسبوع يجي من أمريكا لبلد ما بتقدر مرتين في الأسبوع تغسل فيها هدومك "..!!





نفس أخير
* ولنردد خلف قاسم الحاج :
لو اعيش زول ليهو قيمة.. اسعد الناس بوجودي..
زي نضارة غصن طيب.. كل يوم يخضر عود د ي..!




15-05-2014 01:55 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif وقفة تأمل
لك التحية الحبيب الهادى عبدالله الحقيقة لفت نظرى فهذا الموضوع تلك العبارة أو الجملة ؟؟؟؟
اقتبـاس ،،
[size=4][color=#a0522d]* دور المجتمع المدني كبير في مثل هذه القضايا، ولا بد من التوعية بضرورة الإتجاه لإجراء عمليات زراعة كلى بدلاً من تبديد الطاقة في الغسيل المستمر،كما أن إرتفاع حس الوعي الإنساني من شأنه أن يدفع الدولة للقيام بمسؤولياتها بشكل أكبر وفي مناخ أفضل، ولا بد من تكاتف الجميع من أجل غد أخضر..!!

بدل الغسيل أو زراعة الكلى ؟؟؟ لماذا لا تبحث الدول عن المسببات التى وصلت أو كانت عامل مساعد لتفشى مرض الكلى والسرطانات بشكل فظيع رهيب مريع ؟؟؟ أذن الأنفاق على البحوث العلمية شئ مهم , ويوفروا الكثير من الأموال التى تصرف للعلاج من تلك الأمراض الفتاكة ,؟؟؟؟ مع فائق تحياتى [/color][/size]
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



15-06-2014 11:52 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
هاجر جلف
عضـو مشارك
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 15-06-2014
رقم العضوية : 13597
المشاركات : 5
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif وقفة تأمل
حلوة اووووووووووووووووووى



19-06-2014 10:22 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
شليل
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 05-07-2010
رقم العضوية : 7368
المشاركات : 1902
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 43
 offline 
look/images/icons/i1.gif وقفة تأمل
صديقي العزيز الهادي عبد الله سلامي و ودي ، ما تفضل به كاتب المقال يمثل نوعاً من النفاق المبطن الذي تطغى عليه النكهة الفكاهية ، من قال أن الشغل الشاغل هو الغسيل أياً كان نوعه فمعاناة ابناء هذا الوطن لا تحصيها خفشات صحفيي الحضر الرافلين في النعيم ، صحيح هناك امراض عصية و مزمنة تحصد الأرواح و تحتاج لمساءلة الدولة كما تفضل اخي عاطف عمارة ، لكن تعليق هذه المسؤلية على عاتق المجتمع المدني أمر لا اقبله البتة ، فهذا المجتمع و تنظيماته الأهلية يأتي بتلقائية تراعي اولويات المجتمع لا شهوات الساسة ممن يقفون كعثرات أمام اي جهد لا يصب في رصيد إنجازاتهم المتوهم !!
لو علم الناس حجم التمويل الذي بنيت به المشافي في افريقيا الوسطى لتكون زخراً للمتبرع لما تعجب أحد عن تدهور حالة العلاج في بلادنا التي بها وزراء صحة تهزمهم الأنوفليس فقط لا غير .




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
وقفة قلم وأنين وألم بت ملوك النيل
3 894 بت ملوك النيل
وقفة في:(الصراط المستقيم) ودالدقوري
0 557 ودالدقوري
وقفة مع نفسك بت ملوك النيل
0 759 بت ملوك النيل
وقفة بت ملوك النيل
2 867 بت ملوك النيل
وقفة مع القلب بت ملوك النيل
2 893 بت ملوك النيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 









الساعة الآن 08:07 صباحا