• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





موازنه الذات

دوما نبحث عن الكمال وننسي انه لله نبحث عن الزوج الكامل والزوجه الكامله وننسي ان كل منهما نصف للاخر نبحث في اخطا ابنائنا ..



02-03-2015 11:45 صباحا
بنت الغمام
مشرفة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-10-2009
رقم العضوية : 3352
المشاركات : 4010
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 19
 offline 


دوما نبحث عن الكمال وننسي انه لله نبحث عن الزوج الكامل والزوجه الكامله وننسي ان كل منهما نصف للاخر
نبحث في اخطا ابنائنا وننسي انهم يحملونا جيناتنا وهم يترجمون ماقلناه ومانفعله امامهم





كيف نمنع عيب وخطا نحن اصحابه
وكيف ننصح الاخرين وكلنا اخطا فالندع اخطانا نصب اعيننا حتي ﻻنبحث عن عيوب الاخرين
وان يكن نصحنا بالين ودون تجريح
حتي نصل لما نود





وان يكن توجيهنا فرديا ليس امام الاخرين
فان اللين من صفات المسلم
وان نحاول دووما ان نضع في حساباتنا ان لكل شخص طبعه وصفته ان ﻻنضع الكل في ميزان واحد فلكل معيار وزنه
وﻻننسي اخطانا وعيوبنا
فالنصلح ذاتنا قبل الاخرين




02-03-2015 11:45 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
شليل
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 05-07-2010
رقم العضوية : 7368
المشاركات : 1902
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 43
 offline 
look/images/icons/i1.gif موازنه الذات
سلمت يداكي بنت الغمام ، فلنقل ما نشاء و لنكن ما نقول ، علينا ان نأتي ما نستطيع دون تكلف أو مغالاة ، و سعيننا الله على ذلك و لنتلتمس العذر لغيرنا فيما يخطئون و يقصرون عندها لن نشقى بتتبع عوارت الغير .



03-03-2015 03:51 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif موازنه الذات
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة:بنت الغمام;218901
دوما نبحث عن الكمال وننسي انه لله نبحث عن الزوج الكامل والزوجه الكامله وننسي ان كل منهما نصف للاخر نبحث في اخطا ابنائنا وننسي انهم يحملونا جيناتنا وهم يترجمون ماقلناه ومانفعله امامهم كيف نمنع عيب وخطا نحن اصحابه وكيف ننصح الاخرين وكلنا اخطا فالندع اخطانا نصب اعيننا حتي ﻻنبحث عن عيوب الاخرين وان يكن نصحنا بالين ودون تجريح حتي نصل لما نود وان يكن توجيهنا فرديا ليس امام الاخرين فان اللين من صفات المسلم وان نحاول دووما ان نضع في حساباتنا ان لكل شخص طبعه وصفته ان ﻻنضع الكل في ميزان واحد فلكل معيار وزنه وﻻننسي اخطانا وعيوبنا فالنصلح ذاتنا قبل الاخرين

لك التحية أختى بنت الغمام الكمال من أعظم المخلوقات ؟؟؟ ((الكمال )) غاية تفكر فيه العقول ولا تصله ((النفسيات ولا الجسمانيات )).....؟؟؟ والكمال ياتى بعد الأكتمال والأكتمال يأتى بعد مكار الأخلاق وقال سيدنا وحبيبنا نور قلوبنا وقرة أعيننا سيدى رسول الله ((أتيتُ لأتمم مكارم الأخلاق )) أذن ممكن نحنوا البشر نصل لقمة مكارم الأخلاق لاكن لانصل لذروتها ؟؟؟ أذن مكارم الأخلاق كانت موجودة لاكن تمامتها كان عن طريق الأسلام ثم الأيمان وأتباع ما أتى به حبيبنا سيدى رسول الله .... ...؟؟؟ اذن هذة هى الأخلاق ما بالنا بى ((الكمال )) لايوجد كمال بشرى ما دام خلق الأنسان خطاء ؟؟؟ لاكن يوجد كمال لانعرفه نحنوا عاميت البشر لاكن يعرفه العلماء منا فى صفات ((الرسل والانبياء )) لان الرسل والأنبياء صلوات الله عليهم جميعاً هم أهل ((العصمة)) اذن هم معصومين من الخطأ ؟؟؟ اذن هم من حاذوا ((الكمال البشرى )) صلوات الله عليهم أجمعين وعلى رسولنا ونبينا أفضل الصلاة وأتم التسليم , .. لوتعمقنا فى موضوعنا نجد بأن العقول تقودها (الأفكار) والقلوب تقودها (الأحاسيس والمشاعر) والجسمانيات تقودها (الأنفس) وتختلف تلك المخلوقات بختلف ما قسم لها منذ الأزل ........؟؟؟ ولها اقسام متشعبة وكل شعبة من تلك الأقسام لها قسمة وضروب متعددة ؟؟؟ موضوع ذو شجون عميق عمق صفات (الكمال) لناعودة باذن الله لنتكلم عن الجينات والأنزيمات الوراثية التى منه يستمد البشر صفاتهم وتنوع أفكارهم ونفسياتهم وجسمانيتهم التى تقودهم لطوق النجاة فى الدنيا والأخرة ؟ ولنا عبرة فى (أبن) سيدنا نوح عليه السلام وسيدنا نوح يعتبر أبو البشرية الثانى بعد سيدنا وأبونا أدم عليه السلام ... وقول فى موازنة الذات و(الذاتية ) والأنئنة و(والأنانية) والنسب و(الأنتساب ) والزواج و(التزاوج) هما عبرة عن دوائر لجميع الطاقات والهالات ....الايجابية والسلبية وهما القاعدة جذب والتجاذب للأنتمائات ؟؟؟ لك فائق تحياتنا وتقديرنا أختى بنت الغمام اشهد الله مواضيعك درر
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



05-03-2015 03:12 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
بت ملوك النيل
عضـو ستـار
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 05-11-2009
رقم العضوية : 3761
المشاركات : 2406
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 29
 offline 
look/images/icons/i1.gif موازنه الذات
[FONT="Courier New][FONT="Arial Narrow][FONT="Arial][B][FONT="Arial Black]شكرا علي مواضيعك الشيقة اختي بت الغمام
بارك الله فيك اخي عاطف
شكرا للمعلومات المفيدة

موازنة الذات او موزانة النفس
جُبلت النفس البشرية على الخوف.. كما فطرت على الطمع.
هي نظرية أساسٌها ديني تعليمي من ربِّ العالمين إلى العباد أنفسِهم؛ ليكون عندهم التوازن النفسي، وهو ما يُسمى بالمنظور الديني "الترغيب والترهيب".

المتتبع لمنهج القرآن الكريم يجد هذا واضحاً من خلال آياته.
فإذا ما ذكرت الجنة أتبعها الله سبحانه بذكر النار.. وإذا ما ذكر العذاب.. أتبعه بذكر الرحمة والنعيم، وقد يكون هذا في آيات متتالية وقد يكون في الآية الواحدة.
فمن ذلك على سبيل المثال: ما ذكره الله في سورة محمد { مّثَلُ الْجَنّةِ الّتِى وُعِدَ الْمُتّقُونَ فِيهَآ أَنْهَارٌ مّن مّآء غَيْرِ ءَاسِن وَأَنْهَارٌ مّن لّبَن لّمْ يَتَغَيّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مّنْ خَمْر لّذّة لّلشّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مّنْ عَسَل مّصَفّىً وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلّ الثّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مّن رّبّهِمْ} [محمد: 15]، فبعد هذا الترغيب الجميل، أعقبه بما يخوف النفوس، ويرعب القلوب، فقال: {كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النّارِ وَسُقُواْ مَآءً حَمِيماً فَقَطّعَ أَمْعَآءَهُمْ} [محمد: 15]
ولما ذكر الله العذاب الشديد في سورة الحج بقوله: {هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُواْ فِي رَبّهِمْ فَالّذِينَ كَفَرُواْ قُطّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مّن نّارِ يُصَبّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُمْ مّقَامِعُ مِنْ حَدِيد * كُلّمَآ أَرَادُوَاْ أَن يَخْرُجُواْ مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُواْ فِيهَا وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ} [الحج:19-22].
أعقب هذه الآيات الصارخة بالعذاب، والمرعبة للقلوب، بآيات تنطق بالنعيم المقيم، والاطمئنان العظيم برحمة الله {إِنّ اللّهَ يُدْخِلُ الّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ جَنّات تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ يُحَلّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَب وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ} [الحج: 23]
وإذا ذكر الله صفة من صفاته التي توحي بالرحمة، أتبعها بما يرهب من صفة أو عذاب.
قال تعالى: {نَبّىءْ عِبَادِى أَنّى أَنَا الْغَفُورُ الرّحِيمُ * وَأَنّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الألِيمُ} [الحجر: 49،50 ]

لقد كانت سيرة رسول الله r مع أصحابه كذلك، في الجمع بين الترغيب والترهيب.
فعن أنس بن مالك قال: قال النبي r:"عُرِضَت عليّ الجنّة والنّار آنفاً في عُرْض هذا الحائط" الحديث[1].
ومما قال r: "ما من شيء تُوعدُونه إلا قد رأيته في صلاتي هذه، لقد جيء بالنار وذلكم حين رأيتموني تأخرتُ مخافة أن يُصيبني من لفْحِها، وحتى رأيتُ فيها صاحب المحجن يجُرُّ قُصْبَه في النار، كان يَسرِقُ الحاج بمحجنه، فإن فطن له قال: إنما تعلّق بمحجني، وإن غفل عنه ذهب به، وحتى رأيت فيها صاحبة الهرّة التي ربطتها فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض، حتى ماتت جوعاً، ثم جيء بالجنّة، وذلكم حين رأيتموني تقدمت حتى قمت في مقامي، ولقد مددت يدي، وأنا أريد أن أتناول من ثمرها لتنظروا إليه، ثم بدا لي أن لا أفعل، فما من شيء تُوعدُونه إلا قد رأيتُه في صلاتي هذه"[2].

ويكمُن سر هذه الموازنة في النفس البشرية، التي طبعت في آن واحد على الخوف والتأثر بالترهيب من جهة، والطمع والاستجابة للترغيب من جهة أخرى، فاتباع هذه القاعدة؛ فيه معالجة عميقة للنفس البشرية في هذا الجانب..

لكم جميعافائق الشكر والتقدير
[/FONT][/FONT][/B][/FONT][/FONT]
توقيع :بت ملوك النيل
1886_sig888b



07-03-2015 10:00 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif موازنه الذات

هل الجينات أو الأينزيمات لها دخل فى الوضع الوارثى على الأبناء من الابوين أثبتت كثير من الدراسات ليس لها الأثر الكثير فى الوضع النفسى السلوكى لاكنها لها الأثر الجسمانى أو العقلى بعض الأحيان ...؟؟؟ فى حالت بأن الأبوين حاملين نفس الصفات الجينية بينهما أئ (( فصيلت الدم )) وهذة فى حالة تشابه الفصيلة ....؟؟؟ وهذا مايجعل الكثير منا على عدم الزواج من الأقارب فى حالة وجود أمراض وراثية جسمانيا أو أمراض عقليا وراثية ,,مثل ((أمراض السكر أو تخلف العقلى أو مرض التوحد أو.........))
لاكننا فى موضوعنا أعلاه ؟؟؟
يهمنا الوضع جيينى النفسى (( النفسيات أوالأنفس )) وهذا يدخل فى الوضع ((السلوكى أو السلوكيات ))اللوضع السلوكي أو النفسي السلوكي أوعلم النفس السلوكى ...؟؟؟
ويوجد قول رهيب مخيف قاله جون واطسون، مؤسسة المدرسة السلوكية الذى قال فيها
((أعطوني بعض الأطفال الأصحاء الأسوياء(( التكوين)) أئ عقليا وجسمانيا فسأختار أحدهم بدون تفكير و((أدربه سوف أصنع أصنع أضنع منه ما أريد: طبيبًا أو فنانًا أو عالمًا أو تاجرًا أو لصًا أو قاتلا أو مجرماً ... بغض النظر عن (((ميوله وسلالة أسلافه)))
.تلك النظرية وضعت أثر السلوك المتعلم في ذهن الغير متعلم أوالصغار سلوكه لأطول فترة ممكنة،والموازنه للفرد ليتمكن من مجابهة المشاكل التي ستواجهه في مستقبل حياته، وحلها بصورة منطقية سليمة، حتى لا تتسبب له في أي نوع من الاضطرابات النفسية التي قد تنتج من الإحباطات التي تعترض مسيرة كل فرد منا أثناء حياته، الأمر الذي يجعله عرضة للتعلم من تجاربه وخبراته المكتسبة والمتعلمة وهو أمر طبيعي. كذلك من الطبيعي أن يتحدد السلوك (السوي أو المرضي) لكل فرد منا بناءً على تفاعله واستجاباته للمثيرات الحسية والمعنوية التي سيتعرض لها....؟؟؟
اذن سلوكياتنا هى من تعكس دواخلنا ودواخلنا هى من تتحكم فى تصرفاتنا ؟؟؟
وذكر علماء السلوكيون (((أن السلوك بنوعيه ...السوي والمرضي ))) سوى متعلم ومكتسب أي أنه ليس (((بفطري ولا غريزي ولا يورث عن طريق الجينات الوراثية)))
أذن سلوكياتنا (((السلبية )))مرتبطة بى الوضع النفسي مقتبسة ومستنبطة من التعلم غير المتوافق، أو غير السوي ما هو إلا عبارة عن تراكم لمجموعة من السلوكيات الخاطئة والمتعلمة من البيئة المحيطة بنا.... أذن تلك السلوكيات غير سوية متصلة بي الشخص إنما هى دخيلة عليه ومكتسبة من البيئة التي يتعامل معها الشخص بنظرية غير سوية ؟؟؟

لك أجمل تحية أختى بت الغمام
شكراً شكراً شكراً
لمواصيعك المفيدة الجميلة
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



08-03-2015 06:57 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif موازنه الذات
لك التحية أختى بت الغمام
الموضوع أعلاه ؟؟؟
اذن أبنائنا هم من يحملون جناتنا الوراثية (( الجسمانيىة والعقلية فقط دون جناتنا النفسية )) وحتى الجينات الجسمانية أو العقلية ليس قاعدة ثابتة تختلف بختلاف تساوى الوضع الجينى من شخص لأخر عند ((الأبوين )).....؟؟؟ ولو أخذنا الوضع من أعلى أئ من الأمم التى سبقتنا لا نجد ثوابت أدلالية بنا الأبناء ممكن أن تؤثر عليهم الجينات الوراثية سوى جسمانية أو عقلية ؟؟؟ كيف ذلك ؟؟؟ ذكرنا فى (((موضوعنا السابق أعلاه )) بأن أبن سيدنا(( نوح عليه السلام )) لم يتبع أبوه رقم أن أباه ((نبي )) ولنا اسوة فى قرائننا العظيم فيه الكثير من التوضيح فهذا الأمر ؟؟؟ وفى السيرة النبوية كيف دعى سيدى رسول الله ((عمه أبى طالب)) للاسلام وهو عمه ؟؟؟ وكيف حال ((أبو لهب وأبو جهل )) وهما عما رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يسلاما ,,,, أذن الوضع ((النفسى السلوكى )) سوى كان ((فطرياً أو مكتسباً )) هو المتسبب فى أنحراف الفرد فى المجتمع ؟؟؟ وقيل فى المثل بأن الأنسان أبن (( بىئتة )) أذن ((الجينات )) ليس لها دخل فى الوضع النفسى السلوكى ؟؟؟ الذى له دخل فى ذلك هى (( الأنفس بفطرتها))
ويوجد الوضع المكتسب من الأوضاع المحيطه بنا سوى كانت ((بىئة سليمة صحيح لتربية أو بئىة فاسدة )) أذن لكى نجبن أبنائنا السلوكيات المنحرفة يجب أن ندخلهم (( سلوكيات المدرسة المحمدية )) وهى أعظم مدرسة والعظيم (الله ) فى تربية الأنفس وتهذيب السلوكيات فى مجتمعنا ....؟؟؟ يجب أن نبراء الجينات من الانحراف ((الفكرى الجسمانى )) وعكس ذلك يجب أن ننتبه للوضع ((السلوكى النفسى ))أذن ضعف النفس هى السبب فى تلك السلوكيات السلبية الضعيفة فى جميع تصرفات ابنائنا ....؟؟؟
مع فائق تحياتى
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



08-03-2015 10:43 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو زمام
عضو سوبر ستار
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-08-2009
رقم العضوية : 2725
المشاركات : 4496
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 34
 offline 
look/images/icons/i1.gif موازنه الذات
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة:شليل;218905
سلمت يداكي بنت الغمام ، فلنقل ما نشاء و لنكن ما نقول ، علينا ان نأتي ما نستطيع دون تكلف أو مغالاة ، و سعيننا الله على ذلك و لنتلتمس العذر لغيرنا فيما يخطئون و يقصرون عندها لن نشقى بتتبع عوارت الغير .

تشكري أستاذتنا بنت الغمام .. كلمة ذات كلمة كبيرة جدا معانيها أكبر من لانسان كما تفضلتي بذكره. فالذات التي نتحدث عنها في حياتنا اليومية هي الذات التي خلقها الله سبحانه وتعالي في الانسان.. وهي النفس والنفس أنواع نفس مطمئنة ونفس لوامة ونفس أمارة بالسوء. فتجد الشخص السليم له ذات سليمة ولشخص المطمئن له ذات مطمئنة والشخص السيء له ذت سيئة .. والله علم أتفق معك أخي شليل فالتواضع سمة نادرة يحسبها البعض سهلة لكنها صعبة جداَ .. فالشخص المتواضع له قدرة علي التحمل وعلي الصبر علي الشدائد وهو يكبت نفسه .. أما غير ذلك فمن السهل ان يتغطرس الانسان ويتعالي ويحتقر اخاه الانسان لا لشيء الا لانه ليس مثله . ويظن نفسه انه كامل ويسعي لنيل كل شيء يظن نه يناسبه وهو لشخص الذي يستاهل كل ما يتمناه ومن عداه لا شييء له .. فهكذا الانسان ينسي الله تعالي في لحظات فيصعب عليه ذلة نفسه لله تعالي ويتعالي علي كل من حوله ( ولا حول ولا قوة إلا بالله لعلي العظيم .
توقيع :أبو زمام
اللهم إن?* أسألك العفو والعاف?*ة ف?* الدن?*ا والآخرة. اللهم إن?* أسألك العفو والعاف?*ة ف?* د?*ن?* ودن?*ا?*. اللهم أستر عورات?* واَمن روعات?*. اللهم احفظن?* من ب?*ن ?*د?* ومن خلف?* وعن ?*م?*ن?* وعن شمال?* ومن فوق?* وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحت?*


2725_1416747771[/IMG]





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 









الساعة الآن 09:30 صباحا