• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)

مجموعة خواطر وشوارد تجمعت من تراكم الماضى وجزء من الحاضر خواطر جالت بالفكر فى لحظات صفاء القلب والروح اقدمها لكم فى شكل ..



02-07-2015 09:38 مساء
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 


مجموعة خواطر وشوارد تجمعت من تراكم الماضى وجزء من الحاضر
خواطر جالت بالفكر فى لحظات صفاء القلب والروح
اقدمها لكم فى شكل قصص مختلفه
.... أتمنى أن تنال رضاكم





مجموعة قصصية اسميتها (مقابر الاحياء)
لا تسألو عن الاسم فهو بالنسبة لى غامضا ولا ادرى من اين جاء
فقط يمكنكم معرفة ذلك من خلال القصص
ابعد الاشياء عن التصديق غالبا ماتكون اقربها
لخيالكم ...؟


(1)

.... صدى الزكرى


[[COLOR="DarkRed]size="6][color="darkred][color="sienna]سرح بخياله بعيدا أسترجع ذكريات ماضيه وحاضره ...؟؟؟
بحلوها ومرها
((مواقف أستفزت مشاعره ورهافة أحساسه
,اعادت له شجون الذكريات )))
تحسر بقوة وبدا صدره يعلو ويهبط من جراء الانفعال وردود الافعال
وتنهد بحرقه وشعر بقسوة الحياه ومرارتها وعذابها
((اللامنتهى ))
مد يده واغلق الراديو الذى كان وقتها يبث اغنيه تتحدث عن الحب الطاهر
وهو يردد .....عن اى حب طاهر يتحدث هذا ....؟؟؟
اغمض عينيه فى محاوله للغوص بداخل أعماق ألماضى اليعيد....
سالت دموعه على خديه خطت خيوطا رقيقه
تنهد بعمق واغمض عينيه مرة اخرى





وسبح فى بحر الذكريات ....
..[/[/COLOR]size][/color][/color][/size]




03-07-2015 12:30 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
[size="5]
[u]
(البداية )
كان يسكن مع اسرته المكونه من والدته عائشه(عشه) وشقيقاه على ومحمد
واخواته خديجه(خجيجه) وفاطمه (فاطنه) بعد ان توفى والدهم الحاج احمد
اصبحت والدتهم الام والاب معا
ربتهم تربيه سليمه وشبوا منذ نعومة اظفارهم بحب العمل
اكبرهم على تفرغ للعمل فى مزرعة الاسره ويساعده محمد وسامى فى اوقات
الاجازه وكذلك البنات كالعاده فى الريف
تفرغ على ومحمد للزراعه وكانت رغبة سامى الدراسه ومواصلة تعليمه
فكان له ما اراد وصار يتنقل من
مرحله لاخرى وهاهو الان فى الجامعه
ذلك العالم المتفرد عن الحياة من حولنا
كون قائم بذاته
يتطلع اليه الجميع بانبهار
كأنه شىء مقدس
كل انسان خارجه يتمنى ان لو تتاح له الفرصه ليدخله
وكل انسان داخله يتمنى ان ينهل منه اكبر القدر من العلم
لشبع رغبته ويروى ظمأه
مجموعه افكار واحلام وامانى كانت تدور فى خيال سامى
وهو يستعد لدخول الجامعه بعد ان احرز نجاحا باهرا جعله يفخر
بانه سينال شرف دخول الجامعه كأول طالب فى قريته الريفيه البعيده
حلمه تحقق اخيرا
دخل سامى الجامعه وهو يضع نصب عينيه التفوق وتحصيل العلم فقط
امال عراض كانت تحدوه وتدفعه لكى يحققها
المستقبل الذى حلم به فى ان يكون له وضعه فى المجتمع
عزم ان يكون متفوقا حتى لا تضيع مجهودات والدته هدر
والدته التى كانت الام والاب
رفضت الدنيا كلها من اجل ابناءها بعد وفاة والدهم
رفضت الزواج واختارت التعب والنصب من اجل ان ترى ابناءها افضل الناس
وكانوا عند حسن ظنها وحسن تربيتها

[/u]
[/size]



04-07-2015 02:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
شغل العلم كل وقته
وانكب على الكتب والمراجع لينهل اكبر قدر منها ويتفوق على اقرانه
كان ينكب على الكتب احيانا ليهرب مما يراه امامه من تصرفات لاتمت
للعلم ولا لطالبيه بصله
كان بعض الطلاب دأبهم اللهو والعبث
البعض الاخر وجد الاختلاط فرصه لكى يظهر بمظهر قيس عصره
اختار العزله عن كل شىء من شأنه ان يصرفه عن هدفه الاساسى
العلم ولا شىء سواه
فكان من الطبيعى ان يتفوق على الجميع
طيلة الاعوام التى قضاها فى الجامعه كان هذا دأبه
الاجازات كان يقضيها فى ربوع الريف بين اسرته واهله
كان سامى انسانا رائعا بكل ماحملت هذه الكلمه من معنى
بارا بوالدته يحترم اخوانه واخواته فبادلوه المحبه والاحترام
وتعدى ذلك الى القرية كلها
شخصيته المرحه كانت تتفجر ابداعا فى الاجازات
حيث كان يغير روتين الحياه الممل المتمثل فى البيت والحقل والعكس
كل هذه الاشياء تتجسد فى شخصية سامى فى اوقت فراغه فحسب
اما ماعدها فهو جاد وصارم وصامت
حتى عندما يسأل عن سر صمته يجيب قائلا...
فى بعض الاحيان فى الصمت بيان
كانت هذه العباره الصغيره تنم عن عدم رغبه فى الاسترسال
فى اى حديث
لم يكن يلقيها بغضب او بطريقه تجرح من يقف امامه
بل العكس كان يتفوه بها بكل لياقه وتهذيب شديدين
وهاهو الان فى السنه الدراسيه الاخيره
وسامى مازال غارقا فى بحور صمته
ومبتعدا عن كل ما من شأنه ان يلهيه عن تحقيق هدفه الاسمى
ابتعد عن اى نشاط يجمعه باشخاص ظل يبتعد عنهم واضعا بينه
وبينهم خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها
وجاء موعد مخيم الجامعه التى كانت تعده للطلاب فيما يعرف
ببرنامج أعرف بلادك
كان هذا المخيم عباره عن رحله داخل القطر تقوم بها الجامعه
لتبصير وتعريف الطلاب ببلادهم
برنامج سنوى تقوم به الجامعه يهدف لربط الطلاب ببعضهم البعض
وربط الطلاب ببلادهم و.....



05-07-2015 01:02 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
زول جزيرة
عضـو مشارك
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-07-2015
رقم العضوية : 14073
المشاركات : 59
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
مشروع كاتب قصص قصيرة لك التحية ومزيدا من الجهد



07-07-2015 03:41 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة:زول جزيرة;219653
مشروع كاتب قصص قصيرة لك التحية ومزيدا من الجهد

************* مشكور ياحبيب



07-07-2015 03:43 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
حيث كان المخيم فى كل عام فى ناحيه مختلفه من ارجاء الوطن
كان سامى ينتهز هذه الفتره ليقضيها بين الاهل والاصدقاء فى الريف الجميل
لم يدرى سامى عن الشىء الغامض الذى جذبه وشده ليسجل اسمه ويدفع الرسوم
ليذهب مع زملاءه
زملاءه الذين لاتربطه بهم سوى التحايا والمجاملات فقط
كانت الدهشه مرسومه على الجميع عندما ابدى سامى رغبته للذهاب
فى مخيم هذا العام
ثمة اشياء غامضه دفعته للذهاب
وذهب معهم
فى قرارة نفسه قرر ان يخرج عن صمته ولو بابتداع
بعض الاكاذيب التى كان يسمعها من الطلاب والتى فقدت طعمها من كثرت تكرارها
ولكنه لم يقتنع بذلك ففضل الابتعاد والجلوس وحيدا فى التله المنعزله
كل يوم يذهب الى التله ويجلس فيها بعيدا عن اعين الفضوليين
يفكر فى المستقبل والاهل والدراسه
الى ان جاء ذلك اليوم الذى كان احد ايام يوليو
الحراره مرتفعه والجو ملتهب
فى ذلك اليوم وعلى غير العاده اصبح الجو خانقا واشتد الحر
واصبح الجو لا يطاق
سامى لم يغير برنامجه يجلس فى نفس المكان الذى اعتاد الجلوس فيه
منذ ان وطأت قدماه ارض المعسكر فى تلك التله المرتفعه التى تحيط بها
الرمال من كل جهه والبحر يمتد امامها الى ما لا نهايه
بدأت افواج الطلاب فى الخروج من المخيمات لائذين بالبحر وهربا من الحر الشديد
كانوا يتبادلون الحديث حول موجة الحر التى سادت المنطقه كلها
ومع ذلك كانوا سعيدين يتبادلون الاحاديث الضاحكه وكانهم فرحوا بخروجهم
من المخيمات فى هذا الحر الشديد
البالغ السخونه
كان ينظر اليهم وهو يبتسم فى سخريته المعهوده
وهو يرى شابا وشابه يسيران بجوار بعض وايديهما المتشابكه
تعبر عن مدى الانسجام الذى يحسان به بجوار بعض
كان ينظر اليهم باشمئزاز واستغراب شديدين
لعل مبعث ذلك يرجع الى البيئه الريفيه التى انحدر منها
او ربما لانه لم يمر باى تجربه عاطفيه طيلة وجوده فى الجامعه
لانه نذر نفسه للعلم فقط فكان من الطبيعى ان يتفوق على الجميع
ظل لوقت كثير وهو يحاول ان ينسق او ان يجد شيئا يقنعه بما يفعلون
ولكنه اقتنع بعدم جدوى ذلك
فى اعماقه لام نفسه على اندفاعه وتهوره فى الحضور لهذا المخيم
الذى بدا له كانه سجن كبير
فكر فى القريه فى اهله وامه ليتهم معه ليذهبوا عنه بعض الفراغ الذى يشعر به الان
ومن ثم تحول تسلسل الافكار فى الجامعه والعلم والشهاده التى يحلم بها
قطع عليه تسلسل افكاره صوتا نسائيا رقيقا
التفت نحو مصدر الصوت التى اكملت قائله...
هل تسمح لى بمشاركتك هذه الجلسه ام لديك عالم اخر لا تريد
اى انسان ان يخرجك منه ؟؟
نظر اليها ببلاهه وتاملها لثوانى كانت كفيله ان يقيمها
و....



08-07-2015 03:40 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
كانت تلبس ملابس بسيطه انيقه لم تخلو من ذوق فى انتقاءها
واستدرك انه لم يجيبها واخيرا
قال لها تفضلى
جلست بجواره وظلا صامتين مده من الزمن
الصخب والضوضاء تملآن المكان حولهما
الطلاب جيئه وذهاب
فجأه التفت نحوها فى نفس اللحظه التى التفتت نحوه
كأنهما قد اتفقا من قبل ليسطرا هذه اللحظه الصادقه
ابتسمت له فى هدوء
ابتسامه شعر معها سامى بشعور لا يوصف
خليط من الارتياح والنشوه والبهجه
شعر بنبضات قلبه تتزايد ورعشه خفيفه جعلته يرتعد وكأن تيارا باردا
سرى فى جسده
قطعت الصمت قائله ..
ليلى ....اسمى ليلى
رد عليها بحماس غريب وانا سامى
وبدآ يتطرقان فى مختلف الاحاديث
عن الدراسه تاره وعن المخيم تارة اخرى وعن بعض المواضيع العامه
فاجأته بقولها هل تعلم انى كنت اراقبك منذ ان جئنا الى ارض المخيم
كنت اعجب من انطواءك وانعزالك عمن حولك
تراقبينى !!!
لماذا؟؟
لانى رايت فى نظراتك لمن هم حولك نظره تختلف عنهم كلهم
نظره فيها نوع من السخريه والازدراء والتهكم عليهم
او ربما عدم الاقتناع بما يقولون او يفعلون
كنت اشد الناس حيره من انعزالك عن كل الناس وتردد فى داخلى سؤال
حرت فى الاجابة عليه وهو
ماهو سر انعزالك عن كل هؤلاء ؟؟؟0
سؤال كنت متردده فى ان اسالك اياه ولكن حب الاستطلاع غلب
لخوفى من ان تكون الاجابه عليه مؤلمه او انها شىء خاص ليس من حق اى
انسان ان يعرفه و..
لاعليكى المسأله بكل بساطه هى اننى اجلس بعيدا عن هؤلاء
لانى اشعر انهم يعيشون كذبه كبيره لا اريد الاشتراك فيها
كذبه اسمها اللعب بالمشاعر
كل واحد يعرف ان الاخر يكذب عليه وبدلا من مواجهت الحقيقه
يرد على صاحبه بكذبه اكبر من كذبته حتى يجبره على احترامه
مرات اخر اراهم عباره عن حقول تجارب تنتهى بانتهاء مدة
هذا المخيم ...



09-07-2015 06:19 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
صباحي عبدالملك
عضو سوبر ستار
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 24-03-2008
رقم العضوية : 3
المشاركات : 3586
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 43
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
حضور ومتابعة لك التحية



09-07-2015 07:29 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
مرورك تاج على راسى ياريس
كل سنه وانت والاسره بخير



09-07-2015 07:31 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
راقبتهم عن كثب وعرفت الكثير عنهم
الكثير الذى جعل احداهن تفارق من كانت تعتقد انه حبيب القلب
لمجرد انه تعرف على اخرى وانه كذب عليها مع العلم انها كانت
كانت تعرف انه كاذب منذ البدايه
هل تصدقنى اذا قلت لك ان هذا هو نفس شعورى واحساسى
نظر سامى لها طويلا وتعجب من الصدفه الغريبه التى جمعته بانسانه تكاد تكون تحمل نفس
افكاره وخواطره وتعجب من التطابق الغريب للاراء
المشتركه والافكار المتطابقه مما شدت انتباهه اليها
وتمنى ان لو طالت جلستهما او ليتها لم تنقضى
انتهت جلستهما مع بعض باسرع ماتوقعا
وفرقهم الليل الطويل
حيث قضياه فى سهر وارق
كل يبحر فى عالم الاخر برغم عدم معرفتهم ببعض ولكن احساسهم ان شيئا ما ربطهم ببعض
قام سامى من النوم متأخرا على غير عادته وهو يحس بآلام لا تطاق
سببها السهر والارق
قام ولولا شوقه لرؤية ليلى لما قام من نومه الذى يتمنى كل من ذاق سهره وسهاده
ان يواصل فيه دون يوقظه كائن من كان
ذهب كعادته الى الصخره فى قمة التله التى كان يجلس فيها يوميا
وهناك وجدها جالسه
كانت تتلفت يمينا وشمالا والقلق ارتسم على وجهها
ما ان راته حتى ظهرت الابتسامه على شفتيها
الابتسامه التى اسرت سامى
ما ان رآها حتى نسى معها سهاد الامس
نظر اليها فعرف من تعبيرات وجهها انها كانت تعانى من ما منه عانى
بادرته قائله هل تصحو دائما متأخرا ياكسول ؟؟
اراد ان يجيبها ولكنها رأت علامات السهر فى وجهه
فقالت
من المؤكد انك جائع
واخرجت مجموعه من السندوتشات وناولتها اليه
وبدآ يتناولان الطعام بهدوء
فسألها فجأه ........



10-07-2015 03:55 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
رمضان كريم
ماشاء الله يا أبن أختى بتوفيق
لاتعليق الحين على تلك الدرة
مع فائق تحياتى
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



11-07-2015 04:37 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
الخال الحبيب
مشكور على الاطراء واتمنى ان اكون عند حسن ظنك
تحياتى



11-07-2015 04:49 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
ماذا لم تتناولى افطارك بعد؟؟
نظرت اليه نظره ذات معنى
كأنها ارادت ان تقول له انها كانت تنتظره لتفطر معه
كانت تريد ان تخبره بكل الوجد والشوق الذى شعرت به منذ ان فارقته
كانت تريد ان تخبره بكل ماحدث لها من اختلال التوازن على حياتها منذ عرفته
ولكنها قالت ..صحوت من نومى متأخره وحضرت الى هنا وبعدها حضرت انت
وبدآ يتناولا الطعام بهدوء
ومن ثم واصلا حديثهما الذى بدآه بالامس فسألها عن سبب ابتعادها
عن زملاءها وزميلاتها وعن الكيفيه التى تقضى وقتها خاصه واننى لم ارى معكى صديقه
تصطحبينها معكى تؤآنسك تشكى لها همومك واحزانك
تنهدت بعمق واطلقت زفره ساخنه وسرحت قليلا
ثم قالت...انا ممن يحب الحياه بكل مافيها من جمال واحب ان يكون لى صديقات
ولكنى لم اجد من بين كل هؤلاء من اثق فيها واجلس معها لابثها همومى
وتشاركنى احزانى واشاطرها ماهى فيه
ولكنى وجدت صديقه بعد بحث وعناء شديدين
فسألها بسرعه
واين هى ؟؟؟ لماذا لا اراها معكى ؟؟
ابتسمت فى مراره وقالت صديقتى التى اعنيها
واتحدث عنها والتى وجدتها بعد صعوبه كما اخبرتك
ليست كائن كما تظن وانما هى الموسيقى
الموسيقى!!!
نعم الموسيقى التى وجدت فيها متنفسا لهمومى واحزانى
وسلوى لفراغ كاد ان يقتلنى
ولم ارغب فى الخروج منها لولا....
وصمتت
لولا ماذا؟؟
لولاك انت
لولاى انا
لولا ظهورك فى الساحه فانت كما عرفت من افعالك وتصرفاتك
انسان مختلف عن جميع من هم حولك
رايت فيك الشخصيه التى ابحث عنها
كأنك النصف الاخر الذى كنت ابحث عنه طويلا
احساس عجيب شعرت به منذ جلسة الامس وقبلها
عندما كنت تجلس وحيدا تنظر الى العالم من حولك
الغريب فى الامر اننى احس بنفس الاحساس
ونفس الكلام الذى تفوهتى به الان واشعر بانى من قلته
فانا منذ ان وقعت عيناى عليك وجلست معكى
وبمجرد ان فارقتك شعرت بفراغ كبير وحنين جارف لرؤيتك والتحدث
معكى او حتى النظر اليك ولو من بعيد ..



11-07-2015 12:50 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [13]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
قاطعته مبهورة بكلامه
كأنك كنت تقرأ افكارى وتدخل فى اعماقى
كانا يتجاذبان اطراف الحديث الممتع الشيق
تتخلله الضحكه الصافيه التى كانت تنبع من سويداء الفؤاد
لم يشعرا بمرور الوقت ومضيه الى ان افاقا على صوت رنين
الجرس مؤذنا عن موعد الغداء
نظرا لبعض والابتسامه العذبه اضاءت الوجوه
صدقينى من قبل ان اعرفك كنت احسب الثوانى بضيق وملل حتى تاتى
هذه اللحظه والان مرت كل هذه الساعات بهذه السرعه
وذهبا ليتناولان الطعام مع بعض
لشد ما اسعده ان يجد فى ليلى متنفسا لهمومه واحزانه
وآلامه التى كان يقاسيها ويعانيها من جراء الوحده والانطواء
كما اسعده ان تجد فيه ليلى عزاءً وسلوى
واخذت تبتعد تدريجيا عن عن الموسيقى حيث كانت تعزف المقطوعات
الحزينه واحيانا تؤلفها وبرعت فى ذلك
كان يخيل لمن يستمع الى الموسيقى التى تعزفها انها فقدت لامحالة احد والديها
او كلاهما او فقدت حبيبا ملأ القلب هواه
احس بشوق شديد اليها رغم انها كانت تجلس بجانبه
ليلى كانت تسير بالقرب منه وتعجب من هذه الصدفه الغريبه التى عرفتها بسامى
رأت فيه السمو والاخلاق واعتداده بنفسه وقوة شخصيته
واشياء كثيره اختلف فيها عن من هم فى سنه وعنفوان شبابه
جلسا على مائدة الطعام فى ركن قصى من وصارا ياكلان بهدوء كانهما يتصنعان الجوع
اعينهما تكاد تلتهم بعض
الابتسامه الصافيه طغت على قسمات وجوههم
وبعد الانتهاء من الطعام ذهب الجميع الى مخيماتهم للراحه على امل اللقاء
بعد ساعات فى تلة العاشقين
نظرت الى سامى نظره طويله وهى تستعجب من الظروف التى جمعتهما مع بعض
كأنها كانت تريد ان تملأ ناظريها من رؤيته اكثر واكثر
نظره كلها امل وتفاؤل
الابتسامه انطبعت على شفتيها وظلت تكبر شيئا فشيئا فاشرق وجهها وانار
انقضى اليوم السعيد كلمح البصر
بدا يفكر فيها تفكيرا جادا لتكون شيئا فى حياته
احس انها ستكون نقطة انطلاق جديده قد تغير اشياء
كثيره فى حياته لذلك لم يغفلها او يتناساها
كان يفكر فيها حتى وهى بجواره .......



11-07-2015 05:27 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [14]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
عاطفونا
ياخى عمك قوقل دا ازعجنا كل مره مرسل لى رساله يقول لى الجماعه اتعبونى بالبحث عن هذه القصه
بس اكدت ليهم انها ماملطوشه عليكم بالصبر بس دا انتاج خام وخاص
بس خليكم متابعين وعمكم قوقل زاتو خلوهو معاكم
اها رايك شنو ماغلبت ليك قوقل المابنغلب؟؟؟



12-07-2015 01:56 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [15]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة:الهادى عبدالله;219703
عاطفونا ياخى عمك قوقل دا ازعجنا كل مره مرسل لى رساله يقول لى الجماعه اتعبونى بالبحث عن هذه القصه بس اكدت ليهم انها ماملطوشه عليكم بالصبر بس دا انتاج خام وخاص بس خليكم متابعين وعمكم قوقل زاتو خلوهو معاكم اها رايك شنو ماغلبت ليك قوقل المابنغلب؟؟؟

[center]هههههههههههههههههههههههههههههههههه رمضان كريم بين وبينك يا ود أختى القصة حلوة وتجبر الشخص على المتابعة ,,,,,,وبعدين بى السناريو بتاعها يعنى جاهزة للعمل الدرامى بتوفيق أن شاء الله ....ماشاء الله ربنا أوفقك ياكريم مع فائق تحياتى لك وللأسرة الكريمة
[/center]
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



12-07-2015 02:48 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [16]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة:عاطف عمارة;219705
[center]هههههههههههههههههههههههههههههههههه رمضان كريم بين وبينك يا ود أختى القصة حلوة وتجبر الشخص على المتابعة ,,,,,,وبعدين بى السناريو بتاعها يعنى جاهزة للعمل الدرامى بتوفيق أن شاء الله ....ماشاء الله ربنا أوفقك ياكريم مع فائق تحياتى لك وللأسرة الكريمة
[/center]

************* مشكور ياخال تحياتك وصلت للاسره خليك قريب



12-07-2015 02:51 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [17]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
........يفكر فى الاقدار العجيبه التى جمعتهم
وعن تطابق الافكار وميزاتها على الاخريات
بساطتها رقتها اسلوبها ادبها الجم
اشياء كثيره جعلتها تكبر فى عينيه
قابلها فى اليوم التالى بكل لهفه وشوق
تعانقت اعينهما
عبرت نظراتهما بما لم تسطيع السنتهما ان تعبر عنه
وتمنى ان لو امسك هذا الكف الرقيق وشبك اصابعه باصابعها وسار
ولكنه سرعان ما ابعد هذا الخاطر عن ذهنه مخافة ان تسىء فهم قصده
والذى لم يكن سوى شوقه ولهفته
ثم سار بجوارها صامتا
الا انه لم يستطيع ان يغالب رغبته واحساسه اكثر من ذلك
مد يده وامسك كفها وعانقت كفه كفها الرقيق
تراقص قلبه فرحا فى هذه اللحظه وتمنى لو ظلا على هذه الحاله ابد الدهر
حتى يرتوى من هذا الاحساس الممتع
وصلا التله وجلسا صامتين كل يسبح فى فلك الاخر
ليلى الى متى تظلين صامته
اجابته برنه ياس لم تخفى عليه
ماذا تريدنى ان اقول وانا لا اعلم مصير علاقتنا مع بعض ؟؟
لماذا تعقدين الامور هكذا ؟؟
دعى الايام تقرر هذا المصير
لا ادرى هناك شىء غامض فى نفسى وفى عقلى
احس به ويابى ان يفارقنى
شىء لم اجد له تفسير او تبرير
دعكى من هذه الاوهام والتهيؤات ولنبتعد عن هذه الصخرة قليلا
قاما من جلستهما وسارا مع بعض باتجاه المخيم
ايديهما المتشابكه
ارجلهما ترشق الماء وتناولا مختلف الاحاديث وشتى المواضيع
التى كانت غالبا ماتدور فى فلك الحب
من خلال هذه الاحاديث نسيت ليلى الافكار والهواجس المزعجه التى كانت تفكر فيها
وسبحا من جديد فى سماء الحب الصافى ونهلا من نبعه الفياض
الحب الذى ولد ونما فى قلبيهما بلا استئذان وتنزه عن الاغراض
والاهواء والدناءه
صارت علاقتهما مثار استغراب الجميع من حولهم
كانوا مندهشين لهذا التقارب العجيب الذى جمع سامى بليلى
فسامى كان انطوائيا وانعزاليا
قلما يتحدث مع احد من زملاءه
كان يضع فى راسه هدف واحد لم يحيد عنه طوال هذه السنوات
وهو العلم فقط ولا شىء سواه
وهاهو يتخطى حاجز المستحيل ويجلس مع زميله وليس زميل
كثيرا ما كان يسخر زملاؤه الطلاب من عزلته وقرويته التى ينحدر منها
ولكنه لم يكن يهتم لما يقولون بل على العكس
كان رده العملى عليهم انه اول الدفعه دائما ليخرس السنتهم
ليلى هى الاخرى كانت ابعد ماتكون عن عالم الطلاب من حولها
كانت لها اسبابها التى تجعلها لا تهتم باى طالب من زملائها الذين
كانوا يتوسلون التقرب منها
كثيرا ما سمعا الهمس من حولهم
عن نوعية الاحاديث التى يتبادلونها فيما بينهم الا انهما
كانا يبتسمان فى دلال كلما سمعا مثل هذا الهمس فيزيدا من احاديثهما مع بعض
نكاية وغيظا لهؤلاء المتطفلين
اعلن المشرف على المعسكر يوم غد سيكون اليوم الاخير
للمعسكر نظرا لاقتراب موعد الامتحانات وعلى الجميع
الاستعداد وحزم امتعتهم وتفقد مستلزماتهم للعوده فى الغد ........



13-07-2015 03:16 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [18]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
كانت كلمات المشرف بمثابة جرح عميق فى قلبيهما
فهما اصبحا لا يطيقان الفراق عن بعض
نظرت اليه نظره [color="black]بائسه
يائسه وقالت
الم اقل لك اننا سنفترق
ومن قال لكى هذا
سنلتقى متى ما اردنا ذلك
نظرت اليه وكانها غير مصدقه لاى حرف تفوه به ومالبثت ان اشاحت بوجهها بعيدا عنه
وسالت دمعه حاره على خدها
جلسا نفس الجلسه التى شهدت ميلاد حبهما
وقال لها
ليلى الى متى نضطر ان نخفى احاسيسنا ومشاعرنا
لماذا نخفى حبنا
انتى تعلمين انى احبك وتحسين بما يجيش فى نفسى من احاسيس وتعرفين انى احبك
واعلم انكى تبادلينى نفس الاحاسيس فلماذا نخجل من الحقيقه
سامى انا خائفه من ....
خائفه من ماذا وهل ستخافى وانا بجوارك ؟؟
لنكن واقعيين فانا احبك مثلما انت تحبنى
ولكن ....
ولكن ماذا ياحبيبتى ؟؟
ماذا عن المستقبل فهذا الحب اتى فى زمن غير زمنه ونحن غير جاهزين
لتحمل اعباء هذا الحب
انتى تعرفين اننا طلاب وكلها شهور وسنتخرج لنكافح سويا من اجل
حبنا ام لديكى اعتراض على ما اقول
ليس لدى اعتراض ولكن لا ادرى ماذا ساقول واخاف ان تفرقنا الاقدار
عن بعض لنعيش معذبين مابقى لنا عمر
لماذا هذا التشاؤم البغيض الى النفس
هذه هى سنة الحياه رضينا ام ابينا
جمعتنا فلابد انها تنسج خيوط الفراق والعذاب
كما قلت لكى دعى الاقدار تفعل بنا كيفما تشاء ........
[/color]



13-07-2015 03:19 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [19]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
فان كان لنا نصيب فى بعض فهذا اقصى ما اتمناه وان حدث العكس .....
ارجوك لا تنطقها
نظر اليها بحنان دفاق وحب جارف وقال ..
ليلى حبيبتى يا اغلى ما فى دنياى تفاءلى للحياه ولو قليلا
واعلمى ان الحب المتبادل قلما يحدث فى زماننا هذا
زماننا الذى اصبح فيه الحب مجرد شعارات لواقع مرفوض
تحول فيه الحب من النبل والعفه والسمو الى اغراض دنيئه وحقيره
لا تمت للحب بقريب او بعيد
هذا الاحساس النبيل صار فى زماننا عباره عن الفاظ رخيصه
واهداف يرمى الوصول اليها ولا يهم ما سيحدث بعد ذلك
وانا من هذا المنطلق اعاهدك ان افعل جهد استطاعتى على ان اكون جديرا بكى
وبحبك الذى نشأ فى اعماق قلبى
سافعل كل ما من شانه ان يجعلك اسعد انسانه فى الدنيا
هيا ابتسمى للحياه
ازالت كلماته بعض القلق الذى كان يساورها
الا انها ظلت صامته شاخصه عيناها فى الافق البعيد
هى احبت سامى بكل خلجات شعورها ولكن هناك شىء غامض تحس به
ولا تدرى ماهو
شىء كوخذ الابر تشعر به كلما اسرفت فى التفاؤل
قد يكون ماحدث لشقيقتها نصيب منه
فقطع سامى الصمت قائلا
وددت ان نجلس هكذا حتى نهاية العمر
فقالت وعيناها شاخصتان فى الافق البعيد الادراك
ماكل ما يتمنى المرء يدركه
بالحب سندرك كل شىء ونتخطى كل الصعاب التى تواجهنا
ونجتاز كل مستحيل
لاتكن رومانسيا اكثر من اللازم فكل شهد دونه وخز الابر
فقال وكانى به قد استدرك او تذكر حقيقه كانت غائبه عنه
نعم كل جميل لابد ان يقابله قبيح والا لما كان للحياة طعم
ولما تذوقنا احساسنا بالوجود فيها
شملهم الصمت من جديد
مالت الشمس نحو المغيب وودعت الكون مخلفةً وراءها منظر الغروب الرائع
الشفق الاحمر كسى الكون بحله رائعه سحرت الالباب
امتزج اللون الاحمر باللون البنفسجى الرائع
واخذ يختفى رويدا رويدا على سطح الماء اللجينى الجميل
كان الجو رومانسيا بديعا اضفت عليه
طيورالنورس البحريه التى كانت فى غدو ورواح مشهدا خلابا
حتى الامواج ابت الا ان تشارك فى مهرجان الابداع الالهى العظيم
حيث كانت تهدر بهدوء كأنما ارادت ان تقبل الشاطىء بقبلة الوداع
على امل اللقاء فى صبيحة اليوم التالى
ظهر القمر وحيدا وملأ الكون ضياءً
نظرت اليه فى حيره وتساؤل كأنما ارادت ان تقول له ..
لكل شىء نهايه مثلما له بدايه
حتى الشمس التى كانت قبل قليل تملأ الدنيا ضياءً ونورا
وتبعث الدفء فى الاجساد والامل فى النفوس فى بهجة وجمال الحياه
وترسل اشعتها الذهبيه لتبعث النور وتبدد الظلام هاهى ذى تغيب
ولكن ظهر القمر فى هذه اللحظه
وكادت ان تعبر عن تشاؤمها لولا ظهور القمر فى هذه اللحظه
شعرت بشىء من الارتياح لوجود البديل فهذا يعنى ان هناك امل
ينير طريق حياتها المظلم ويبعد عنها هذا التشاؤم الذى تحس به
ليلى مارأيك فى هذا المنظر المهيب ؟؟
منظر جميل!!
اغضبته اجابتها المختصره لانه كان يتوقع ان ترد عليه ردا يوازى روعة
وجمال المنظر الرهيب
كان يريدها ان تسترسل فى كلامها ليشعر باحاسيسها ولتغمره نشوة الحب
ولكنها خيبت امله
فسالها باستنكار ممزوج بدهشه
جميل فقط؟؟
الا يوحى لكى هذا المنظر الرائع بجمال الطبيعه وسحرها
كل بهجة وجمال الحياه تجسدت فى هذا المنظر البديع
انظرى الى هذه الطيور العائده لاوكارها فرحه بلقاء فراخها الصغيره
الا يزكرك ذلك بانك غدا ستعودين الى بيتك الى امك وابيك وشقيقتك
لتنعمى وسطهم بالدفء والامان و....
فجأه سطع فى خيالها شىء واحد فقط
[color="red][size="6]شىء جعلها تهتز وترتعش بقوه واسودت الدنيا فى ناظريها

فصاحت بدون ادنى تحفظ وبلا شعور منها قائله ...
كفى !!!...
[/size][/color]



14-07-2015 02:46 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [20]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
نظر اليها بدهشه شديده وقال لها ..
ليلى مابكى؟؟؟
فاجابته ودموعها على خديها
لاشىء انا اسفه
فسألها بالم شديد
ليلى ارجوكى ماذا حدث؟؟
هل اخطأت فى شىء ؟؟
هل...
صدقنى ليس هناك شىء على الاطلاق
نظر اليها باسف شديد وقال ....
يبدو اننا كنا مثل الاطفال الصغار نتفوه بعبارات والفاظ رنانه
وكلمات منمقه دون ان نعرف معناها
على العموم انا ايضا اسف
ثم استأذن وانصرف
ظلت جالسه فى مكانها شاخصه فى الافق البعيد الادراك
ونسيت نفسها مع شرودها حتى انتبهت فجأه الى انها
وحدها فبحثت بعيناها عسى ولعل ان تقعا على طيف سامى
ولكنها تذكرت انه ذهب وفى نفسه شىء منها ومن تصرفها
تملكها شعور بالذنب والندم لانها كانت السبب فى ذهابه حزينا
قامت من جلستها فى تثاقل وانكسار واتجهت الى حيث يتجمع الطلاب
فى خيمه كبيره اعدت للاجتماع والاكل والترفيه
الافكار والخواطر السوداء كانت تتراءى لها وكلها تصور لها بعد السعادة
عنها ببعد سامى
ترى هل تكون هذه هى النهايه
النهايه التى لم تبدأ بعد
كانت تبحث عنه فوجدته جالسا فى ركن بعيد ساهما سارحا
ساهما فى افكاره والعبرات الساخنه تنهمر من مقلتيه لتسيل على وجنتيه فى تتابع واستمرار
عيناه بدتا فى هذه اللحظه مثل كرتين من اللهب من شدة احمرارهما
ومن شدة ما ادمعتا
نظرت اليه وهو على تلك الهيئه فما لبثت ان شعرت بالشفقة والاسى عليه
فى اعماقها كانت تتحسر وتتساءل هل هذا هو سامى؟؟؟
سامى الذى كان منذ قليل باسم الثغر وسعادة الدنيا كلها لا تعادل سعادته
تملكتها رغبه اكيده فى البكاء حتى تفرغ كل المشاعر الاليمه التى كانت تحس بها
ومن جراء الشعور بعقدة الذنب الا انها قاومتها وربطت جأشها
وقالت بصوت منكسر خافت
سامى انا اسفه
نظر اليها بشرود وقال
وبماذا سيفيد اسفك؟؟
هل سيعيد الى نفسى ماتبقى من الامل الذى كنت اعيش عليه
ام سيزكرنى باننى انسان لا املك من تجربه فى الحياه
توهم ان ما يحس به من احاسيس هى حب حقيقى وانه قد وجد من تستحق
ان تكون شريكة حياته المستقبليه
وان الكلمات التى كان يرددها معكى لا وجود لها فى عالمنا
ام هل سيجعلنى اثق فى اى كلمه قد تقولينها مستقبلا
ولم ادر اننى خدعت واننى مازلت ساذجا و.......



14-07-2015 02:51 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [21]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
استودعكم لله الذى لا تضيع ودائعه
سوف اذهب للعمره واعود بعد ثلاثة ايام ان شاء الله
الى ذلك الحين اطلب منكم السموحه والمعذره
من كل شخص قرأ حرفا لم يعجبه او عباره المته
او ان القصه برمتها لم تلقى الاستحسان فى نفسه
وقبل ان اودعكم اقول لكم ...
كل عام وانتم بخير عيد سعيد وربنا يحقق الامنيات



14-07-2015 02:53 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [22]
الهادى عبدالله
عضـو سوبر
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-01-2011
رقم العضوية : 9268
المشاركات : 1546
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
سأكمل البقيه ان كان فى العمر بقيه
الى ذلك الحين كونوا بخير



14-07-2015 04:15 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [23]
عاطف عمارة
النائب العام
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-11-2009
رقم العضوية : 3747
المشاركات : 4208
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 32
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)
اقتبـاس ،،
استودعكم لله الذى لا تضيع ودائعه سوف اذهب للعمره واعود بعد ثلاثة ايام ان شاء الله الى ذلك الحين اطلب منكم السموحه والمعذره من كل شخص قرأ حرفا لم يعجبه او عباره المته او ان القصه برمتها لم تلقى الاستحسان فى نفسه وقبل ان اودعكم اقول لكم ... كل عام وانتم بخير عيد سعيد وربنا يحقق الامنيات

[color="sienna]
كل سنة وأنت طيب وكل عام وأنت بخير وللأسرة الكريمة بالف خير وفى انتظارك أن شاء الله وانت فائز غانم مع فائق تحياتى
[/color]
توقيع :عاطف عمارة

images-0321e92204



14-07-2015 11:32 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [24]
السنبلاية
مشرف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-04-2011
رقم العضوية : 10534
المشاركات : 1412
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 35
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلسلة مقابر الأحياء (مجموعة قصصية)

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة:الهادى عبدالله;219713
سأكمل البقيه ان كان فى العمر بقيه
الى ذلك الحين كونوا بخير




كل ســـنة وانت طيب .. ونحن فى الانتظار ..

بالررغم منى اننى ليســــت من انصار الانتظار

لكن القصة تســــتحق .. تحيااااتى ... :eh_s(9)::eh_s(9):




توقيع :السنبلاية
Sonblaya




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 









الساعة الآن 12:11 مساء