• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





القلم ...سفير الضمير الحي

[FONT=quot;Arial Black][FONT=quot;Courier New] [IMG]http://www.helalia.com/vb/uploaded/14225_1460361839.jpg[/IMG] القلم ..



11-04-2016 11:05 صباحا
أم ساجدة
عضو فعال
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 30-11-2015
رقم العضوية : 14225
المشاركات : 204
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 











align="center">[FONT="Arial Black][FONT="Courier New]
14225_1460361839
القلم سفير الضمير الحي

بسيط في شكله عظيم في شأنه ..

كم عبرنا به عن مكنونات نفوسنا وخلجات صدونا، وبه تعلمنا وأبصرنا نور العلم

وبه سُطرت حضارات وقامت ممالك وإمبراطوريات

وبه جُمع حصاد العلوم والمعارف والأفكار والأشعار

....إنه «القلم» الذي أقسم الله عز وجل به في كتابه، لعظم قدرة وخطورة أمره

فما أكثر من نشروا بالقلم الخير المديد، وأيضا هناك من تجاوزت أقلامهم الخطوط الحمراء

فعاثوا فساداً في بحور الظلام

يمالئون ظالما ويبررون منكرا ويداهنون فاجرا ويقلبون بمعسول كتاباتهم الحق باطلاً ..

فكم رفع القلم أناسا ووضع آخرين

قال ابن الهيثم: "من جلالة القلم أنه لم يكتب الله كتاباً إلا به

ولذلك أقسم به الأقلام مطايا الفِطن ورسل الكرام"

وقيل: البيان اثنان: بيان لسان، وبيان بَنَان، ومِن فضل بيان البنان أنَّ ما ببيَّنته الأقلام

باق على الأيام، وبيان اللسان تدْرُسه الأعوام".

وقال سهل بن هارون‏:‏ ‏"‏القلم أنف الضمير، إذا رعف [نزف] أعلن أسراره، وأبان آثاره‏"‏‏

وقال ابن أبي دؤاد‏:‏ ‏"‏القلم سفير العقل، ورسوله الأنبل، ولسانه الأطول وترجمانه الأفضل‏"‏‏

وقالوا: "‏القلم أصم يسمع النجوى‏.‏ وأخرس يفصح بالدعوى‏.‏ وجاهل يعلم الفحوى‏"‏‏



" الكتابة أمانة "

لاشك أن الكتابة مهمة جليل أثرها

وعظيم قدرها فهي قناة لا يستهان بها

في توجيه الرأي العام، والتأثير على العقول والمفاهيم، وهي سلاح ذو حدين ..

الكلمة الطيبة التي ترفع صاحبها

وأيضا الكلمة الخبيثة التي توبق كاتبها

ومع عظم هذه المسؤولية وخطورة هذه القضية إلا أن الكتابة الآن صارت ميدانا لا حمى له

وساحة ينازل فيها من يقدر ومن لا يقدر

وكأن الناس تسوقها أقلامها لحتوفها وهي لا تدري

فسكرة الكتابة تعميها عن مسئوليتها

ونشوة النشر تنسيها يوم وقوفها أمام بارئها، ومتعة الربح ألغت ضمائرها

خاصة وأن الكاتب الفذ المشهور في هذا الزمان لا يحتاج سوى بعض الجرأة على الإسلام

ونبيه وتعاليمه، فهذا كفيل أن تتهافت حوله الفضائيات والمنظمات العالمية المشبوهة

التي لا تألوا جهدا في حمايته وخلعه بأفخم الألقاب والدرجات.


الكتابة في زمن العجب

وإني لأتعجب من أولئك الكُتاب الذين سلم منهم أعداء الأمة المتربصين بها

ولم يسلم منهم أهلُ العلم والدعوة والإصلاح! حتى تاه البسطاء

فلم يجدوا طريقاً لرموز الأمة من أهل الفضل والعدل، وحار الفضلاء من تشويه النجباء

واختلط الحابل بالنابل، والغث بالسمين، ودخلنا طريق التيه الذي لا نجاة منه.
[/FONT][/FONT]






الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 









الساعة الآن 01:19 صباحا