• السنبلاية : كل عام وانتم بخير زوار و اعضاء و كل عام و الشعب السودانى بالف الف خير و مبروك للشعب السودانى و تحية لشباب و كنداكات الثورة و الف رحمة ونور تنزل على قبور و ارواح الشهداء . شعب العزة والكرامة دمت علما يرفرف بين الامم ..
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الهلالية - السودان، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





تفسير سورة الجاثية

سورة الجاثية سميت بهذا الاسم لذكر كلمة جاثية بقوله quot;وترى كل أمة جاثية quot;. quot;بسم الله الرحمن الرحيم حم تنزيل ال ..



30-12-2018 10:30 صباحا
رضا البطاوى
عضـو نشيط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-10-2017
رقم العضوية : 14969
المشاركات : 377
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 13
 offline 


سورة الجاثية
سميت بهذا الاسم لذكر كلمة جاثية بقوله "وترى كل أمة جاثية ".
"بسم الله الرحمن الرحيم حم تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم "المعنى بحكم الرب النافع المفيد آيات إلقاء الوحى من الرب الناصر القاضى بالحق ،يبين الله لنبيه (ص)أن اسم الله الرحمن الرحيم وهو حكم الرب النافع المفيد هم أن حم تنزيل الكتاب والمراد أن آيات عادلة متفرقات وحى الوحى وهو القرآن وبيانه من الله العزيز الحكيم وهو الرب الناصر لمطيعيه القاضى بالحق والخطاب للنبى(ص).
"إن فى السموات والأرض لآيات للمؤمنين وفى خلقكم وما يبث من دابة لآيات لقوم يوقنون "
المعنى إن فى السموات والأرض لبراهين للمصدقين وفى إبداعكم وما يخلق من مخلوق لبراهين لناس يؤمنون ،يبين الله للناس أن فى السموات والأرض والمراد فى مخلوقاتهما لآيات للمؤمنين والمراد لبراهين للمصدقين بحكم الله دالة على وجوب طاعته وحده وفى خلقهم وهو إنشائهم وما يبث من دابة والمراد وما يخلق من مخلوق لآيات لقوم يوقنون والمراد لبراهين دالة على وجوب طاعة الله وحده لناس يعقلون أى يؤمنون بحكمه مصداق لقوله بسورة الجاثية "لقوم يعقلون "والخطاب للناس وما بعده.
"واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون "المعنى وتقلب الليل والنهار وما أسقط الرب من السحاب من مطر فبعث به الأرض بعد جدبها وتوجيه الهواء براهين لناس يفهمون ،يبين الله للناس أن فى اختلاف أى تقلب أى تغير الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق والمراد وما أسقط الرب من السحاب من ماء مصداق لقوله بسورة الأنعام"وهو الذى أنزل من السماء ماء"فأحيا به الأرض بعد موتها والمراد فبعث للحياة أى فأنشر به البلدة بعد جدبها مصداق لقوله بسورة الزخرف"فأنشرنا به بلدة ميتة" وفى تصريف الرياح وهو توجيه الهواء المتحرك لجهات محددة آيات لقوم يعقلون والمراد لبراهين دالة على وجوب طاعة الله وحده لناس يفهمون .
"تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأى حديث بعد الله وآياته يؤمنون"المعنى تلك أحكام الرب نبلغها لك بالعدل فبأى حكم بعد الرب أى أحكامه يصدقون ،يبين الله لنبيه (ص)أن تلك وهى الوحى هى آيات الله والمراد أحكام الله نتلوها عليك بالحق والمراد نبلغها لك بالعدل وهو الصدق ويسأل الله فبأى حديث بعد الله وآياته يؤمنون والمراد فبأى حكم بعد الرب أى أحكامه يوقنون ؟والغرض من السؤال هو إخبار النبى (ص)بكفر القوم والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"ويل لكل أفاك أثيم يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبرا كأن لم يسمعها فبشره بعذاب أليم "المعنى العذاب لكل مفترى مجرم يعرف أحكام الله تبلغ له ثم يعزم مستنكفا فأخبره بعقاب شديد ،يبين الله لنبيه (ص)أن الويل وهو العذاب هو نصيب كل أفاك أثيم أى مفترى ظالم مصداق لقوله بسورة الزخرف"فويل للذين ظلموا "والأثيم هو الذى يسمع آيات الله تتلى عليه والمراد الذى يعلم كلام الله يبلغ له مصداق لقوله بسورة البقرة"يسمعون كلام الله"ثم يصر مستكبرا والمراد ثم يظل عاصيا لحكمه كأن لم يسمعها أى كأن لم يعلمها ويطلب منه أن يبشره بعذاب أليم والمراد أن يخبر الأثيم بعقاب مهين مصداق لقوله بسورة الجاثية "عذاب مهين ".
"وإذا علم من آياتنا شيئا اتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين ومن وراءهم جهنم ولا يغنى عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم "المعنى وإذا عرف من أحكامنا بعضا جعلها أضحوكة أولئك لهم عقاب شديد ومن بعدهم النار ولا يمنع عنهم ما عملوا عذابا ولا ما جعلوا من سوى الرب آلهة ولهم عقاب شديد ،يبين الله لنبيه (ص)أن الأثيم إذا علم من آيات الله شيئا والمراد إذا عرف من أحكام الرب بعضا اتخذها هزوا والمراد جعل الأحكام أضحوكة أى مثارا لسخريته أولئك لهم عذاب مهين أى عقاب مذل فى الدنيا ومن وراءهم جهنم ومن بعد عقوباتهم فى الدنيا النار يدخلونها ولا يغنى عنهم ما كسبوا شيئا والمراد ولا يمنع عنهم ما عملوا وهو كيدهم عقابا مصداق لقوله بسورة الطور"يوم لا يغنى عنهم كيدهم شيئا "ولا يمنع عنهم ما اتخذوا من دون الله أولياء والمراد ولا يمنع عنهم العقاب ما عبدوا من سوى الله آلهة وفسر هذا بأن لهم عذاب عظيم أى عقاب أليم والخطاب للنبى(ص) .
"هذا هدى والذين كفروا بآيات ربهم لهم عذاب من رجز أليم "المعنى هذا حق والذين كذبوا بأحكام خالقهم لهم ألم من عقاب موجع ،يبين الله لنبيه (ص)أن هذا وهو الوحى هدى أى حق أى نفع أى "هذا بيان للناس "كما قال بسورة آل عمران والذين كفروا بآيات ربهم والمراد والذين كذبوا بأحكام إلههم لهم عذاب من رجز أليم والمراد لهم ألم من عقاب موجع والخطاب للنبى(ص).
"الله الذى سخر لكم البحر لتجرى الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون وسخر لكم ما فى السموات وما فى الأرض جميعا منه إن فى ذلك آيات لقوم يتفكرون "المعنى الرب الذى خلق لكم الماء لتسير السفن فيه بنعمته ولتطلبوا من رزقه ولعلكم تطيعون وخلق لكم الذى فى السموات والذى فى الأرض كله منه إن فى ذلك لبراهين لناس ينظرون ،يبين الله للناس أنه هو الذى سخر لكم البحر والمراد الذى خلق لكم الماء لتجرى الفلك فيه بأمره والمراد لتتحرك فيه السفن بنعمة وهو حكم الله مصداق لقوله بسورة لقمان"ألم تر أن الفلك تجرى فى البحر بنعمة الله"ولتبتغوا من فضله والمراد ولتطلبوا من رزق الله فى البحر ولعلكم تشكرون أى تطيعون حكم الله ،وسخر أى وخلق لكم ما أى الذى فى السموات وما أى والذى فى الأرض جميعا منه أى كله بقدرته وفى ذلك وهو الخلق لآيات لقوم يتفكرون والمراد لبراهين دالة على وجوب طاعته وحده لناس يفهمون والخطاب للناس على لسان النبى(ص) .
"قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله ليجزى قوما بما كانوا يكسبون"المعنى قل للذين صدقوا يعفوا عن الذين لا يريدون نعم الله ليحاسب ناسا بما كانوا يعملون ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للذين آمنوا أى صدقوا حكم الله :اغفروا للذين لا يرجون أيام الله والمراد اصفحوا عن الذين لا يريدون ثوابات الله ليجزى قوما بما كانوا يكسبون والمراد ليعاقب ناسا بالذى كانوا يعملون أى يكفرون والخطاب وما بعده للنبى(ص)ومنه للمؤمنين.
"من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها ثم إلى ربكم ترجعون "المعنى من فعل حسنا فلمنفعته ومن كفر فعقابه له ثم إلى إلهكم تعودون،يبين الله للنبى(ص) أن من عمل صالحا فلنفسه والمراد من فعل حسنا أى شكر الله فلمنفعته مصداق لقوله بسورة النمل"من شكر فإنما يشكر لنفسه"ومن أساء فعليها والمراد ومن كفر فعليه عقاب كفره مصداق لقوله بسورة الروم"من كفر فعليه كفره"ثم إلى ربكم ترجعون والمراد ثم إلى جزاء إلهكم تعودون بعد الموت .
"ولقد أتينا بنى إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين "المعنى ولقد أعطينا أولاد يعقوب (ص)الوحى أى الإلقاء أى حكم الله وأعطيناهم من المنافع وميزناهم على الناس ،يبين الله لنبيه (ص)أنه أتى والمراد أنه أوحى لبنى إسرائيل وهم أولاد يعقوب (ص)الكتاب وفسره بالحكم وفسره بالنبوة أى الوحى ورزقهم من الطيبات والمراد وأعطاهم من المنافع وهى النعم وفضلهم على العالمين أى واختارهم من الناس والخطاب وما بعده للنبى(ص)ومنه للناس.
"وأتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضى بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون "المعنى وأوحينا لهم آيات من الحكم فما تنازعوا إلا من بعد ما أتاهم الوحى جورا منهم إن إلهك يحكم بينهم يوم البعث فيما كانوا به يكذبون ،يبين الله لنبيه (ص)أنه أتى أى أعطى بنى إسرائيل بينات من الأمر والمراد "شريعة من الأمر"كما قال بنفس السورة وهذا يعنى أنه أعطاهم أحكام من الوحى فكانت النتيجة أن اختلفوا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم والمراد أن كفروا من بعد ما أتتهم البينات وهى الأحكام ظلما أى جورا منهم مصداق لقوله بسورة البقرة"من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم "ويبين له أن ربه وهو خالقه يقضى بينهم يوم القيامة والمراد يحكم أى يفصل بينهم يوم البعث مصداق لقوله بسورة السجدة"إن ربك يفصل بينهم"فيما كانوا فيه يختلفون والمراد فيما كانوا به يكذبون وهو الدين الحق والخطاب وما بعده وما بعده وما بعده للنبى(ص).
"ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون "المعنى ثم أطلعناك على بينة من الوحى فأطعها ولا تطع ظنون الذين لا يدرون ،يبين الله لنبيه (ص)أنه جعله على شريعة من الأمر والمراد على بينة من الوحى أى على دين الله فى الوحى مصداق لقوله بسورة الأنعام"بينة من الأمر"ويطلب منه أن يتبعها أى يطيع الدين ولا يتبع أهواء الذين لا يعلمون والمراد ولا يطيع شهوات الذين لا يؤمنون وهو سبيل أى دين المفسدين مصداق لقوله بسورة الأعراف "ولا تتبع سبيل المفسدين ".
" إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولى المتقين "المعنى إنهم لن يمنعوا عنك من الرب عقابا وإن الكافرين بعضهم أنصار بعض والرب ناصر المطيعين ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار لن يغنوا عنه من الله شيئا والمراد لن يمنعوا عنه من الرب عذابا إذا كفر به ،وإن الظالمين وهم الكافرون بعضهم أولياء بعض والمراد بعضهم أنصار بعض والناصر يعين ويساعد الأخرين مصداق لقوله بسورة الأنفال"والذين كفروا بعضهم أولياء بعض" والله ولى المتقين والمراد والله ناصر أى راحم المطيعين لدينه وهم المؤمنين مصداق لقوله بسورة آل عمران"والله ولى المؤمنين".
"هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون"المعنى هذا أنوار للبشر أى رحمة أى نفع لناس يؤمنون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الوحى بصائر أى بيان أى أحكام للبشر مصداق لقوله بسورة آل عمران"هذا بيان للناس "وفسر البصائر بأنها هدى أى رحمة أى نفع لقوم يوقنون أى لناس يعقلون أى يطيعون مصداق لقوله بسورة الجاثية "لقوم يعقلون "
"أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون "المعنى هل ظن الذين عملوا الذنوب أن نجازيهم كالذين صدقوا وفعلوا الحسنات سيان معيشتهم ووفاتهم قبح ما يقولون ،يسأل الله أم حسب الذين اجترحوا السيئات والمراد هل اعتقد الذين عملوا الخطايا مصداق لقوله بسورة الأعراف "الذين عملوا السيئات"أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا السيئات والمراد أن نساويهم بالذين صدقوا الوحى وفعلوا الحسنات سواء محياهم ومماتهم أى سيان دنياهم وأخراهم ؟والغرض من السؤال هو إخبارنا أن الكفار اعتقدوا أن الله سيساويهم بالمسلمين فى الدنيا والآخرة كما قال واحد منهم فى سورة فصلت "ولئن رجعت إلى ربى إن لى عنده للحسنى"ويبين أنه ساء ما يحكمون والمراد بطل ما يقولون وهذا يعنى أن إعتقادهم خاطىء فالله لن يساويهم بالمسلمين أبدا والخطاب للنبى(ص).
"وخلق الله السموات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون "المعنى وأبدع الرب السموات والأرض ولتحاسب كل نفس بما عملت وهم لا ينقصون حقا ،يبين الله لنبيه (ص)أن الله خلق أى أنشأ أى "فطر السموات والأرض "كما قال بسورة الأنعام والسبب فى خلقهما هو الحق أى إقامة العدل فيهما ولتجزى كل نفس بما كسبت والمراد ويوفى كل فرد جزاء ما عمل فى الدنيا مصداق لقوله بسورة الزمر"ووفيت كل نفس ما عملت"والناس لا يظلمون أى لا ينقصون حقا أى "هم فيها لا يبخسون" والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون "المعنى هل علمت بمن جعل ربه شهوته أى أبعده الرب بعد وحى أى طبع على قلبه أى نفسه أى خلق على قلبه حاجز فمن يرحمه من بعد الرب أفلا تطيعون ؟يسأل الله نبيه (ص)أفرأيت من اتخذ إلهه هواه والمراد أعرفت من جعل ربه شهوته وفسر هذا بقوله وأضله الله على علم والمراد وأبعده الرب عن دينه بعد معرفته بدين الله وفسر الله بقوله وختم أى وطبع على سمعه وهو قلبه أى نفسه مصداق لقوله بسورة التوبة "وطبع الله على قلوبهم "وفسر هذا بقوله وجعل على بصره غشاوة والمراد وخلق فى نفسه حاجز يمنعه من الإسلام هو شهوته أى كفره؟والغرض من السؤال إخبار النبى (ص)أن الكافر إلهه هو هواه وهو طاعة شهوته التى خلقها الله فى نفسه فى نفس الوقت الذى أراد الكافر طاعتها ،ويسأل فمن يهديه من بعد الله والمراد فمن يرحمه من بعد الرب ؟والغرض من السؤال إخباره أن الكافر لا ينقذه أحد من عقاب الله ،ويسأل أفلا يذكرون والمراد "أفلا يعقلون"كما قال بسورة يس وهذا يعنى أن الواجب عليهم هو طاعة الله .
"وقالوا ما هى إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر وما لهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون "المعنى وقالوا ما هى إلا معيشتنا الأولى نتوفى ونعيش وما يتوفانا إلا الزمن وما لهم بذلك من وحى إن هم إلا يخرصون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار قالوا :ما هى إلا حياتنا الدنيا والمراد ليس لنا إلا معيشتنا الحالية وهذا يعنى أنهم يكذبون بالبعث ،نموت ونحيا أى نهلك ونعيش وما يهلكنا إلا الدهر والمراد وما يدمرنا إلا أسباب الزمن وهذا يعنى أنهم يعتقدون أن السبب فى موتهم هو مصائب الزمن وليس الله ،وهم ما لهم بذلك من علم والمراد وليس لهم بقولهم فى الموت والحياة من علم أى وحى منزل من الله وإنما هم يظنون أى "إن هم إلا يخرصون "كما قال بسورة الأنعام والمراد يعتقدون هذا من تأليف أنفسهم والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين "المعنى وإذا تبلغ لهم أحكامنا واضحات ما كان برهانهم سوى أن قالوا هاتوا آبائنا إن كنتم عادلين ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار إذا تتلى عليهم أياتنا بينات والمراد إذا تبلغ لهم أحكام الله مفهومات ما كان حجتهم وهو برهانهم أى قولهم إلا أن قالوا :ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين والمراد أحيوا آبائنا إن كنتم عادلين فى قولكم بالبعث وقد قالوا هذا لعلمهم أن الله حرم المعجزات وهى الآيات ومنها إرجاع الموتى مصداق لقوله بسورة الأنبياء "وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون".
"قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ولكن أكثر الناس لا يعلمون "المعنى قل الرب يخلقكم ثم يتوفاكم ثم يبعثكم إلى يوم البعث لا ظلم فيه ولكن أغلب الخلق لا يؤمنون ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للناس :الله يحييكم أى يخلقكم أول مرة ثم يميتكم أى يتوفاكم ثم يجمعكم أى يبعثكم إلى يوم القيامة والمراد يحييكم فى يوم البعث لا ريب فيه أى "لا ظلم اليوم "كما قال بسورة غافر ،ويبين الله له أن أكثر وهم معظم الناس لا يعلمون أى لا يطيعون حكم الله أى لا يشكرون مصداق لقوله بسورة يونس"ولكن أكثر الناس لا يشكرون "والخطاب للنبى(ص)ومنه للناس حتى لكن وما بعده له .
"ولله ملك السموات والأرض ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون "المعنى ولله حكم السموات والأرض ويوم تقع القيامة يومئذ يعذب الكافرون ،يبين الله لنبيه (ص)أن لله ملك أى حكم أى "ميراث السموات والأرض"كما قال بسورة آل عمران ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون والمراد يوم تحدث القيامة يومذاك يبلس أى يعذب المجرمون مصداق لقوله بسورة الروم"ويوم تقوم الساعة يومئذ يبلس المجرمون ".
"وترى كل أمة جاثية تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون "المعنى وتشاهد كل جماعة واقفة تنادى إلى سجلها الآن تحاسبون على ما كنتم تكسبون هذا سجلنا يشهد عليكم بالعدل إنا كنا نسجل ما كنتم تكسبون،يبين الله لنبيه (ص)أنه يرى كل أمة جاثية والمراد يشاهد يوم القيامة كل جماعة واقفة فى أرض المحشر تدعى إلى كتابها والمراد تنادى إلى تسلم سجل عملها فيتسلمونه ويقال لهم :اليوم تجزون ما كنتم تعملون والمراد الآن توفون أجوركم على ما كنتم تكسبون مصداق لقوله بسورة آل عمران"إنما توفون أجوركم يوم القيامة "وقوله بسورة الأعراف"بما كنتم تكسبون "ويقال لهم هذا كتابنا ينطق بالحق والمراد هذا سجلنا يقول الصدق أى يشهد عليكم بالصدق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون والمراد إنا كنا نسطر أى نكتب ما كنتم تكسبون مصداق لقوله بسورة القمر"وكل كبير وصغير مستطر"وقوله بسورة الزخرف"ورسلنا لديهم يكتبون ".





"فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيدخلهم ربهم فى رحمته ذلك الفوز المبين وأما الذين كفروا أفلم تكن آياتى تتلى عليكم فاستكبرتم وكنتم قوما مجرمين "المعنى فأما الذين صدقوا وفعلوا الحسنات فيسكنهم خالقهم فى جنته ذلك النصر الكبير وأما الذين كذبوا أفلم تكن أحكامى تبلغ لكم فخالفتم أى كنتم ناسا كافرين ،يبين الله لنبيه (ص) أن الذين آمنوا أى صدقوا بحكم الله وعملوا الصالحات أى وفعلوا الحسنات فيدخلهم ربهم فى رحمته والمراد فيسكنهم فى جنته مصداق لقوله بسورة المجادلة "ويدخلهم جنات "ودخول الجنة هو الفوز المبين أى النصر العظيم مصداق لقوله بسورة الدخان"ذلك هو الفوز العظيم "وأما الذين كفروا وهم الذين كذبوا أحكام الله فيقول الله لهم على لسان الملائكة :أفلم تكن آياتى تتلى عليكم والمراد ألم تكن أحكامى تبلغ لكم فى الدنيا فاستكبرتم أى فكذبتم مصداق لقوله بسورة المؤمنون"ألم تكن آياتى تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون "وفسرها بقوله وكنتم قوما مجرمين أى كافرين أى مكذبين بآيات الله والخطاب وما قبله وما بعده للنبى(ص).
"وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندرى ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزءون "المعنى وإذا قيل إن قول الرب صدق أى القيامة لا ظلم فيها قلتم ما نعلم ما القيامة إن نعتقد إلا اعتقادا وما نحن بمؤمنين وظهر لهم عقوبات ما صنعوا أى نزل بهم الذى كانوا به يكذبون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار إذا قال لهم المسلمون :إن وعد الله حق والمراد إن قول الرب عن القيامة صدق والساعة وهى القيامة لا ريب فيها أى "لا ظلم اليوم"كما قال بسورة غافر قالوا لهم :ما ندرى ما الساعة والمراد ما نعرف ما القيامة إن نظن إلا ظنا والمراد إن نعتقد إلا يقينا بعدم وجودها وما نحن بمستيقنين أى ما نحن بمؤمنين بالقيامة وهذا يعنى كفرهم بالبعث والجزاء فهذا حكم فى دينهم الضال ،ويبين له أن الكفار بدا لهم سيئات ما عملوا والمراد ظهرت لهم عقوبات ما كسبوا مصداق لقوله بسورة الزمر"وبدا لهم سيئات ما كسبوا "وفسر هذا بقوله وحاق بهم ما كانوا يستهزءون والمراد وحل بهم الذى كانوا به يكذبون وهو العقاب ممثل فى دخولهم النار
"وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزوا وغرتكم الحياة الدنيا فاليوم لا يخرجون منها ولا هم يستعتبون "المعنى وقيل الآن نترككم كما تركتم جزاء يومكم هذا ومقامكم جهنم وما لكم من منقذين ذلكم بأنكم جعلتم أحكام الرب سخرية وخدعتكم المعيشة الأولى فالآن لا يطلعون منها ولا هم يتكلمون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الله يقول على لسان الملائكة فى القيامة :اليوم ننساكم والمراد الآن نترك رحمتكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا والمراد كما تركتم العمل لثواب يومكم هذا ومأواكم النار والمراد ومثواكم وهو مكانكم جهنم مصداق لقوله بسورة الأنعام"النار مثواكم"وما لكم من ناصرين أى منقذين من النار أى أولياء مصداق لقوله بسورة هود"وما لكم من دون الله من أولياء "ذلكم أى دخولكم النار سببه أنكم اتخذتم آيات الله هزوا والمراد أنكم جعلتم أحكام الرب وهى دينه لعبا أى أضحوكة مصداق لقوله بسورة المائدة"الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا "وفسر هذا بقوله وغرتكم الحياة الدنيا والمراد وخدعكم متاع المعيشة الأولى فاليوم لا يخرجون منها والمراد فالآن لا يطلعون من النار دوما ولا هم يستعتبون والمراد ولا هم ينطقون مصداق لقوله بسورة المرسلات"هذا يوم لا ينطقون ".
"فلله الحمد رب السموات ورب الأرض رب العالمين وله الكبرياء فى السموات والأرض وهو العزيز الحكيم "المعنى فلله الطاعة خالق السموات وخالق الأرض خالق الكل وله العظمة فى السموات والأرض وهو الناصر القاضى ،يبين الله لنبيه (ص)أن الحمد وهو الملك أى الطاعة لحكم الله مصداق لقوله بسورة التغابن "له الملك"رب أى خالق السموات ورب أى خالق الأرض رب العالمين أى خالق الجميع وفسر الحمد بأنه الكبرياء والمراد أن الله له العظمة ممثلة فى طاعة الخلق فى السموات والأرض لحكمه والله هو العزيز الحكيم أى الناصر لمطيعيه القاضى بالحق والخطاب وما قبله للنبى(ص)









المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
تفسير سورة سبأ رضا البطاوى
0 50 رضا البطاوى
تفسير سورة فاطر رضا البطاوى
0 65 رضا البطاوى
تفسير سورة يس رضا البطاوى
0 170 رضا البطاوى
تفسير سورة الصافات رضا البطاوى
0 53 رضا البطاوى
تفسير سورة ص رضا البطاوى
0 169 رضا البطاوى

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 









الساعة الآن 11:44 صباحا